اخترنا لكم : علي بن عثمان

روى عن إسحاق بن عمار، وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء ٤، باب ماهية زكاة الفطرة، الحديث ٢٢٤. وروى عن سعيد بن يسار، وروى عنه جعفر. التهذيب: الجزء ٧، باب في من أحل الله نكاحه من النساء، الحديث ١١٧٧، والإستبصار: الجزء ٣، باب أنه إذا دخل بالأم حرمت عليه البنت، الحديث ٥٨٠. وروى عن محمد بن حكيم، وروى عنه موسى بن عمر. التهذيب: الجزء ٦، باب البينتين تتقابلان، الحديث ٥٩٣. أقول: هذا أحد من يأتي.

أبان بن عبد الملك الخثعمي الكوفي

معجم رجال الحدیث 1 : 143
T T T
أسند عنه، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٨٤)، وذكره البرقي من غير توصيف بالخثعمي الكوفي.
ويحتمل أن يكون هذا متحدا مع سابقه، ويشهد له: أولا- اقتصار البرقي على ذكر واحد من غير توصيف، وعدم تعرض الشيخ في رجاله لغير الخثعمي.
وثانيا- أن الثقفي له كتاب، ومن المشايخ على ما ذكره النجاشي، فلو كان الثقفي غير الخثعمي لكان اللازم على الشيخ ذكره.
ومما يؤيد اتحادهما: أن المذكور في الروايات أبان بن عبد الملك من غير توصيف، فلو كان المسمى بهذا الاسم شخصين- وهما في طبقة واحدة- للزم التقييد بأحد الوصفين.
أضف إلى ذلك أن ابن داود تعرض لواحد من غير توصيف، حاكيا له عن النجاشي، وهو يؤيد اتحادهما.
وأما ما في بعض الروايات- من رواية أبان بن عبد الملك من غير أحكام الحج- فلا إشعار فيه بالتعدد فضلا عن الدلالة، إذ ليس في كلام النجاشي أدنى إشعار بحصر روايات الثقفي في كتاب الحج.
طبقته في الحديث
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
وروى عنه إبراهيم بن محمد الأشعري.
الكافي: الجزء ٢، الكتاب ١، باب الشماتة ١٥٠، الحديث ١.
وروى عن إسماعيل بن جابر عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
وروى عنه أحمد بن أبي عبد الله.
الكافي: الجزء ٦، الكتاب ٦، باب الخل ٧٨، الحديث ٥.
وروى عن بكر الأرقط عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن سنان.
الكافي: الجزء ٢، الكتاب ١، باب بعد باب فضل فقراء المسلمين ١٠٨، الحديث ١.