اخترنا لكم : عبيد الله بن الوليد

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه أبو اليقظان. الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب الشكر ٤٨، الحديث ٧. وروى عن أبي بصير، وروى عنه علي بن إسماعيل. الفقيه: الجزء ٤، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب، الحديث ٩٠٣. أقول: ولا يبعد اتحاده مع ما بعده.

الحسين بن علي أبو عبد الله المصري

معجم رجال الحدیث 7 : 41
T T T
قال النجاشي: «الحسين بن علي أبو عبد الله المصري، متكلم، ثقة، سكن مصر، وسمع من علي بن قادم، وأبي داود الطيالسي، وأبي سلمة، ونظرائهم، له كتب منها: كتاب الإمامة، والرد على الحسين بن علي الكرابيسي».
كذا في النسخة المطبوعة ونسخ التفريشي، والميرزا في رجاليه، والمولى عناية الله أيضا، ولكن في الخلاصة: الحسين بن علي أبو عبد الله المصري فقيه متكلم سكن مصر.
فلو صحت النسخة كشف ذلك عن أن نسخة النجاشي التي كانت عند العلامة كانت فيها كلمة (فقيه) بدل كلمة (ثقة) إلا أن من المظنون قويا وقوع التحريف في نسخة الخلاصة.
أقول: عن ابن حجر: أن علي بن قادم توفي سنة ٢١٣، أو قبلها، وعليه فالحسين بن علي، يكون ممن عاصر الجواد(عليه السلام)، ولعله عاصر الرضا عو الهادي(عليه السلام)، أيضا.