اخترنا لكم : أبو ذر

روى عن رسول الله(ص)، وروى عنه مالك بن ضمرة. تفسير القمي: سورة آل عمران، في تفسير قوله تعالى: (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ). وروى عنه سليم (بن قيس). الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب ما جاءفي الاثني عشر والنص عليهم(عليهم السلام) ١٢٦، ذيل حديث ٤. وروى عنه الصدوق(قدس سره) مرسلا. الفقيه: الجزء ١، باب التيمم، الحديث ٢٢١، والجزء ٢، باب حسن القيام على الدواب، الحديث ٨٥٤. وروى الصدوق بسنده هكذا، وقال أبو ذر: إن إمامك شفيعك إلى الله إلخ، باب الجماعة وفضلها، الحديث ١١٠٣ من الجزء المتقدم. ورواها الشيخ بسنده، عن ثور بن غيلان، عنه. التهذيب: الجزء ٣، باب في أحكام الجماعة و...

أبي بن قيس

معجم رجال الحدیث 1 : 333
T T T
من أصحاب علي(عليه السلام)، رجال الشيخ (٧) وذكره في ترجمة أخيه علقمة بن قيس (١١٥).
قال الكشي (٣٦): «روى يحيى الحماني، قال: حدثنا شريك، عن منصور، قال: قلت لإبراهيم أ شهد علقمة صفين؟ قال: نعم، وخضب سيفه دما، وقتل أخوه أبي بن قيس يوم صفين، قال: وكان لأبي بن قيس حصن من قصب ولفرسه، فإذا غزا هدمه وإذا رجع بناه، وكان علقمة فقيها في دينه، قارئا لكتاب الله، عالما بالفرائض، شهد صفين وأصيبت إحدى رجليه فعرج منها، وأما أخوه أبي فقد قتل بصفين، وكان الحارث جليلا فقيها، وكان أعور».