اخترنا لكم : عمرو بن أبان

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء ٦، كتاب الدواجن ٩، باب الغنم ٥، الحديث ٢. كذا في هذه الطبعة ولكن في الطبعة القديمة، والمرآة: عمر بن أبان، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.

داود بن الحصين

معجم رجال الحدیث 8 : 103
T T T
قال النجاشي: «داود بن حصين الأسدي: مولاهم، كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وهو زوج خالة علي بن الحسن بن فضال، كان يصحب أبا العباس البقباق.
له كتاب يرويه عنه عدة من أصحابنا أخبرنا علي بن أحمد، عن محمد بن الحسن، عن أيوب بن نوح، عن عباس بن عامر، عن داود، به».
وقال الشيخ (٢٧٩): «داود بن الحصين له كتاب أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أيوب بن نوح، عن العباس بن عامر، عنه، ورواه حميد بن زياد، عن القاسم بن إسماعيل القرشي، عنه».
وعده في رجاله مع توصيفه بالكوفي في أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٤) وفي أصحاب الكاظم(عليه السلام) (٥) قائلا: واقفي.
و نسب العلامة في القسم الثاني من الخلاصة (١) من الباب ١، من فصل الدال: إلى ابن عقدة أيضا القول بوقفه ولأجل ذلك توقف في العمل بروايته.
وعن السيد الداماد: أنه قال: ولم يثبت عندي وقفه بل الراجح جلالته عن كل غمز وشائبة.
أقول: يكفي في ثبوت وقفه: شهادة الشيخ المؤيدة بما حكاه العلامة، عن ابن عقدة، إلا أنه مع ذلك يعتمد على رواياته لأنه ثقة بشهادة النجاشي.
وطريق الصدوق إليه: أبوه ومحمد بن الحسن- رضي الله عنهما- عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحكم بن مسكين، عن داود بن الحصين الأسدي وهو مولى.
وطريق الشيخ إليه صحيح وإن كان فيه ابن أبي جيد لأنه ثقة على الأظهر وكذلك طريق الصدوق إليه ضعيف فإن الحكم بن مسكين لم يرد فيه توثيق.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان داود بن الحصين في أسناد عدة من الروايات تبلغ ثمانية وثمانين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبي أيوب، وأبي العباس، وأبي العباس البقباق، وسفيان الجريري، وعبيد بن زرارة، وعمر بن حنظلة، والفضل أبي العباس، والفضل البقباق، والفضل البقباق أبي العباس، والفضل بن عبد الملك أبي العباس، والمثنى بن عبد السلام، ومنصور، ومنصور بن حازم، ويعقوب بن شعيب.
وروى عنه أبو الفضل الثقفي، وابن أبي نصر، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، وجعفر بن بشير، وذبيان بن حكيم الأودي، وصفوان، وصفوان بن يحيى، والعباس، والعباس بن عامر القصباني، وعلي بن النعمان،و موسى بن أكيل النميري.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد أو غيره، عن داود بن الحصين، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٥، باب صفة الإحرام، الحديث ٢٤٧، والإستبصار: الجزء ٢، باب أن المرأة المحرمة لا ينبغي أن تلبس الحرير المحض، الحديث ١١٠١.
ولكن في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما يجوز للمحرمة أن تلبسه ٨٥، الحديث ٦، داود بن الحصين، عن أبي عيينة، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .