اخترنا لكم : محمد بن بكران بن حمدان

المعروف بالنقاش، من أهل قم، روى عنه التلعكبري، سمع منه سنة خمس وأربعين وثلاثمائة، وله منه إجازة. رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٧٣). وهو من مشايخ الصدوق(قدس سره) وترضى عليه، وحدثه بالكوفة سنة أربع وخمسين وثلاثمائة. العيون: الجزء ١، باب ١١، ما جاء عن الرضا علي بن موسى(عليه السلام) في التوحيد، الحديث ٢٦.

أحمد بن أصفهبذ

معجم رجال الحدیث 2 : 60
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن أصفهبذ أبو العباس القمي الضرير المفسر، لا يعرف له إلا كتاب تعبير الرؤيا، وقال قوم: إنه لأبي جعفر الكليني وليس هو له، أخبرناه إجازة، محمد بن محمد، عن أبي القاسم جعفر بن محمد [بن قولويه]، عنه».
وقال الشيخ (٩٢): «أحمد بن أصفهبذ أبو العباس القمي الضرير المفسر لم يعرف له إلا الكتاب الذي بأيدي الناس في تفسير [تعبير الرؤيا وهم يعزونه إلى أبي جعفر الكليني، وليس كذلك، وفيه أحاديث أخبرنا به جماعة منأصحابنا، عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه القمي، عن أحمد بن أصفهبذ».
وعده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (١٠٢)، قائلا: «أحمد بن أصفهبذ أبو العباس القمي الضرير المفسر، روى عنه ابن قولويه».
وطريق الشيخ إليه صحيح.