اخترنا لكم : إبراهيم بن حمزة الغنوي

مدحه الشيخ المفيد (رحمه الله) في رسالته في الرد على أصحاب العدد، بما يقرب من توثيقه، بل إنه توثيق له في ضمن مدحه لرواة (أن العبرة في الصوم والإفطار بالرؤية وأن شهر رمضان قد يكون تسعة وعشرين يوما). أقول: الرواية ذكرها الشيخ النوري في المستدرك، باب جواز كون شهر رمضان تسعة وعشرين يوما، عن إبراهيم بن حمزة الغنوي، ولكن في التهذيب:الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث ٤٩٩، رواها عن هارون بن حمزة. والله أعلم بالصواب.

زكريا بن محمد

معجم رجال الحدیث 8 : 296
T T T
زكريا بن محمد أبو عبد الله.
روى عن أبيه، وروى عنه محمد بن سعيد.
الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب اللواط ١٨٦، الحديث ٥ وباب من أمكن من نفسه ١٨٧، الحديث ٨.
وروى عن ابن أبي يعفور، وروى عنه أحمد بن إسحاق.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥٢٧.
كذا في الطبعة القديمة أيضا وجعل بكر بن محمد نسخة، وهو الموافق للكافي: الجزء ٦، كتاب الأشربة ٧، باب الطلاء ٢٨، الحديث ٨.
وروى عن إسحاق بن عمار، وروى عنه الحسن بن محمد بن سماعة.
التهذيب: الجزء ٧، باب بيع الواحد بالاثنين وأكثر، الحديث ٤٩٦.
وروى عن داود الأبزاري أبي اليسع، وروى عنه محمد بن بكر بن جناح.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب الوسوسة وحديث النفس ١٨٧، الحديث ٥.
وروى عن صالح بن الحكم، وروى عنه الحسن بن يوسف.
الكافي: الجزء ٢، كتاب العشرة ٤، باب نادر ١٤، الحديث ٢.
أقول: زكريا بن محمد هذا متحد مع من بعده.