اخترنا لكم : علي بن عيسى

روى عن علي بن الحسن عن محمد بن يزيد الرفاعي، وروى عنه الحسن بن الحسين. الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب نادر ١١، الحديث ١. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٥، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٥٦٥، وتقدم الاختلاف بينه وبين الكافي في علي بن الحسن، عن محمد بن يزيد الرفاعي. وروى عن عمه، وروى عنه عمرو بن عثمان. الكافي: الجزء ٢، كتاب الدعاء ٢، باب الدعاء للعلل والأمراض ٥٦، الحديث ١١. وروى مرفوعة، وروى عنه عمرو بن عثمان، كتاب الإيمان والكفر ١، بابالقسوة ١٣٥، الحديث ١، من الجزء المتقدم. ورواها في الروضة: الحديث ٨. أقول: علي بن عيسى هذا أحد من يأتي بعده، أو مشترك بينهم.

زياد الأحلام

معجم رجال الحدیث 8 : 309
T T T
مولى، كوفي، من أصحاب الباقر(عليه السلام)، روى عنه وعن أبي عبد الله(عليه السلام)، رجال الشيخ (٦).
وعده في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٤٢).
وعده البرقي، وكذلك في الإختصاص من أصحاب الباقر(عليه السلام) .
وروى في التهذيب: الجزء الخامس، باب المواقيت من كتاب الحج، الحديث ١٥٨، بسنده عن موسى بن القاسم، عن حنان بن سدير، أن زياد الأحلام دخل على أبي جعفر(عليه السلام) فرآه قد تسلخ جلده، فقال له: من أين أحرمت؟ قال: من الكوفة، قال(عليه السلام) : ولم أحرمت من الكوفة؟، قال: بلغني عن بعضكم: ما بعد من الإحرام فهو أعظم للأجر، فقال(عليه السلام) : ما بلغك هذا إلا كذاب.
أقول: الإحرام قبل الميقات غير مشروع في نفسه، فإن كان قول من أخبر زيادا بجوازه حجة فقد كان معذورا في إحرامه من الكوفة، وإلا فقد ارتكب أمرا غير مشروع من دون حجة.