اخترنا لكم : محمد بن جعفر بن ربيع

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ محمد بن جعفر بن ربيع [ربيعة المسكني: إمام اللغة».

أحمد بن الحسن

معجم رجال الحدیث 2 : 71
T T T
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ زهاء مائتين وسبعين موردا: وقد روى عن صاحب الدار(عليه السلام)، وعن أبي العباس وأبيه، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وبدر غلامه، والحسين، وعاصم بن حميد، وعلاء بن رزين، وعلي بن يعقوب، وعلي بن يعقوب الهاشمي، وعمر بن يزيد، وعمرو بن سعيد، وعمرو بن سعيد المدائني، وفضالة، ومحمد بن عبد الله، والمختار بن زياد، ومعاوية بن وهب، والنضر، وهارون بن مسلم.
وروى عنه ابن سماعة، وإبراهيم بن إسحاق الأحمر، وأحمد بن أبي علي بنغياث، والحسن بن محمد بن سماعة، والحسين بن بندار الصرمي، وسعد بن عبد الله، وعلي بن الحسن، وعلي بن الحسن بن فضال، وعلي بن خالد، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن موسى، وأخوه.
اختلاف الكتب
روى الشيخ: بسنده عن علي بن الحسين، عن أحمد بن الحسن، عن أبيه.
التهذيب: الجزء ٩، باب الوصية بالثلث.
وأقل منه وأكثر، الحديث ٧٨١، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه لا تجوز الوصية بأكثر من الثلث، الحديث ٤٥٥، وفيه: علي بن الحسن، بدل علي بن الحسين وهو الصحيح، الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٣٢.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب كسب الماشطة والخافضة ٣٦، الحديث ٣، وكتاب النكاح ٣، باب النهي عن خلال تكره لهن ١٥٩، الحديث ٤، إلا أن فيهما: محمد بن الحسين، بدل أحمد بن الحسن وهو الصحيح، الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد، عن أحمد بن الحسن، عن علي بن عمرو بن سعيد، عن مصدق بن صدقة.
التهذيب: الجزء ٧، باب الولادة والنفاس، الحديث ١٧٧١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: أحمد بن الحسن بن علي، عن عمرو بن سعيد وهو الصحيح، الموافق للكافي: الجزء ٦، كتاب العقيقة ١، باب أنه يعق اليوم السابع للمولود ١٧، الحديث ٩، والوافي والوسائلبقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن علي بن الحسن، عن أحمد ومحمد ابني الحسن، عن علي بن يعقوب.
التهذيب: الجزء ٨، باب عدد النساء، الحديث ٥٣٢، والإستبصار: الجزء ٣، باب عدة المتوفى عنها زوجها، الحديث ١٢٤٢، إلا أن فيه: علي بن يوسف، بدل علي بن يعقوب.
والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوافي، لكثرة روايات أحمد ومحمد ابني الحسن، عن علي بن يعقوب، وعدم وجود روايتهما عن علي بن يوسف.
وروى محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الجنائز ٣، باب الرجل يغسل المرأة ٢٩، الحديث ١٢.
ورواها الشيخ بسنده عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ٩٩٧ وهو الصحيح، بقرينة سائر الروايات، وفي الوافي والوسائل عن كل مثله.
وروى أيضا عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب الرجل يدلس نفسه والعنين ٦٨، الحديث ٩.
ورواها الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب.
التهذيب: الجزء ٧، باب التدليس في النكاح، الحديث ١٧١١، والإستبصار الجزء ٣، باب العنين وأحكامه، الحديث ٨٩٨، إلا أن فيهما: «محمد بن أحمد بن يحيى» بدل «أحمد بن محمد».
وروى أيضا عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب الظهار ٧٣، الحديث٢٦.
ورواها الشيخ بإسناده عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٨، باب حكم الظهار، الحديث ٣٤.
وروى الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٧، باب بيع الثمار، الحديث ٣٥٨.
ولكن في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب بيع الثمار وشرائها ٧٣، الحديث ١٨: «محمد بن أحمد» بدل «أحمد بن محمد».
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥٣٥.
والإستبصار: الجزء ٤، باب تحريم شرب الفقاع، الحديث ٣٦٤.
ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الأشربة ٧، باب الفقاع ٣٠، الحديث ١٣: «محمد بن أحمد» بدل «أحمد بن محمد».
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان من الزيادات، الحديث ١٥٦٨.
ورواها بإسناده عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما تجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان، الحديث ٨٦٤.
ورواها أيضا بإسناده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير الثياب وغيرها من النجاسات، الحديث ٨١٧، والإستبصار: الجزء ١، باب الخمر يصيب الثوب، الحديث ٦٦٠.
و رواها بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥٠٢.
ولكن الموجود في الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب الصلاة في الكعبة وفوقها ٥٨، الحديث ٢٤: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن بن علي، عن عمرو بن سعيد.
فالواسطة في الموضعين الأولين من التهذيب- بين محمد بن يحيى وأحمد بن الحسن- في هذا الحديث ساقطة جزما.
ثم إن في رواية أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن في جميع هذه الموارد تحريفا.
والصحيح محمد بن أحمد، أو محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، وذلك لتكرر هذا السند بعينه في الكتب الأربعة يبلغ زهاء مائة وسبعين موردا.
وفي جميع ذلك محمد بن أحمد، أو محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، أو أحمد بن الحسن بن علي، أو أحمد بن الحسن بن علي بن فضال، أو أحمد بن الحسن بن فضال، عن عمرو بن سعيد، ولعدم ثبوت رواية أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن- بعناوينها- بلا معارض.
ويأتي أيضا في أحمد بن الحسن بن علي: ما له ربط بالمقام.
وروى الشيخ بسنده عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٢، باب في ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان وما لا يجوز، الحديث ١٥٥٤، والإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة في بيوت الحمام، الحديث ١٥٠٥، إلا أن فيه: محمد بن علي بن محبوب، عن علي بن خالد، عن أحمد بن الحسن، وهو الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده، عن علي بن الحسن، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة على الأموات، الحديث ١٠٤٥، والإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة على المدفون، الحديث ١٨٧٤، وفيه: علي بنالحسين، بدل علي بن الحسن، ولا يبعد صحة ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات لعدم ثبوت رواية علي بن الحسين، عن أحمد بن الحسن.
وروى بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن الحسن، عن فضالة.
التهذيب: الجزء ٢، باب عدد فصول الأذان والإقامة، الحديث ٢١١، والإستبصار: الجزء ١، باب عدد فصول الأذان والإقامة، الحديث ١١٣٥، وفيه: محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، عن فضالة وهو الصحيح لأنه لم يثبت رواية أحمد بن الحسن، عن فضالة، إلا في مورد واحد.
وروى بسنده، عن علي بن الحسن، عن أحمد بن الحسن، عن محمد بن عبد الله، عن علي بن حديد.
التهذيب: الجزء ٨، باب الخلع، والمباراة، الحديث ٣٣٨ و٣٤٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب حكم المباراة، الحديث ١١٣٥، وباب الخلع، الحديث ١١٢٨.
ولكن في الموضع الثاني: أحمد بن الحسن، ومحمد بن عبد الله، عن علي بن حديد، والصحيح ما في المورد الأول من الإستبصار الموافق للتهذيب والوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، عن محمد بن الحصين وعلي بن حديد، عن محمد بن سنان.
التهذيب: الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٧٠٠.
ورواها بعينها بإسناده، عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (رحمه الله)، عن محمد بن الحسين الجوهري، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن الحسين، عن علي بن حديد، عن محمد بن سليمان.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الكوفة، الحديث ٥٩.
ولكن الظاهر وقوع التحريف في كلا الموضعين، والصحيح أحمد بنالحسن، عن محمد بن الحسين، عن علي بن حديد، عن محمد بن سنان كما هو الموجود في كامل الزيارات: باب فضل الصلاة في مسجد الكوفة ٨، الحديث ١.
اختلاف النسخ
روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحسين، عن أحمد بن الحسن، عن أبيه.
التهذيب: الجزء ٤، باب ما يفسد الصيام ..، الحديث ٥٩٢.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب في الصائم يسعط ٢٩، الحديث ٤.
كذا في الطبعة القديمة من الكافي والوسائل أيضا.
ولكن في المرآة والوافي والطبعة القديمة من التهذيب والنسخة المخطوطة منه: علي بن الحسن، بدل علي بن الحسين وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، محمد بن الحسن بن فضال، عن أحمد بن الحسن، عن أبيه.
التهذيب: الجزء ٤، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث ٦٧٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: علي بن الحسن بن فضال وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، ثم قال: «عنه، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد».
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٣٤٩ و٣٥٠.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في نسختي الوافي والوسائل: محمد بن أحمد بن يحيى، بدل محمد بن يحيى وهو الصحيح، لعدم ثبوت رواية محمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بلا واسطة ولكثرة رواية محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن.
ثم روى الشيخ بسنده هكذا، عنه، عن محمد وأحمد ابني الحسن أخويه، عن أبيهما، عن عبد الله بن بكير.
التهذيب: الجزء ٤، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث ٦٤٨.
والضمير في صدر السند يرجع إلي الحسن بن علي بن فضال في السند المتقدم إلا أن في الإستبصار: الجزء ١، باب مقدار المسافة التي يجب فيها التقصير، الحديث ٧٨٨، علي بن الحسن بن فضال، بدل الحسن بن علي بن فضال في السند المتقدم، فالضمير راجع إلى علي وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، والمستفاد من نفس السند أيضا.