اخترنا لكم : علي بن إسحاق بن عبد الله

قال النجاشي: «علي بن إسحاق بن عبد الله بن سعد الأشعري، ثقة، أبو الحسن. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا محمد بن جعفر بن بطة، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن علي بكتابه». وقال الشيخ (٣٩٩): «علي بن إسحاق بن سعد القمي، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». وأراد بالإسناد الأول: جماعة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله. وعده في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٥٦)، قائلا: «علي بن إسحاق بن سعد الأشعري: روى عنه البرقي». روى بعنوان علي بن إسحاق بن سعد، عن موسى بن خزرج، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب. ال...

زيد الزراد

معجم رجال الحدیث 8 : 379
T T T
قال النجاشي: «زيد الزراد: كوفي، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا أبي وعلي بن الحسين بن موسى، قالا: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد، عن ابن أبي عمير، عن زيد بكتابه».
وقال الشيخ (٣٠١) زيد النرسي.
(٣٠٢) زيد الزراد: «لهما أصلان لم يروهما محمد بن علي بن الحسين بن بابويه.
قال في فهرسته: لم يروهما محمد بن الحسن بن الوليد وكان يقول: هما موضوعان وكذلك كتاب خالد بن عبد الله بن سدير، وكان يقول: وضع هذه الأصول محمد بن موسى الهمداني، وكتاب زيد النرسي رواه ابن أبي عمير عنه».
وعده في رجاله في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٨).
وقال ابن الغضائري: «زيد الزراد وزيد النرسي رويا عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
قال أبو جعفر ابن بابويه: إن كتابهما موضوع وضعه محمد بن موسى السمان وغلط أبو جعفر في هذا القول فإني رأيت كتبهما [عتقا مسموعة من محمد بن أبي عمير».
أقول: هنا أمران: الأول: في صحة كتاب زيد الزراد وأن الكتاب له أو أنه موضوع.
الثاني- في وثاقة زيد الزراد، وعدم وثاقته.
أما الأمر الأول، فالظاهر هو صحة الكتاب، فإن طريق النجاشي إليه صحيح على الأظهر.
ويؤكد ذلك ما ذكره ابن الغضائري من أنه رأى كتب زيد مسموعة من محمد بن أبي عمير، إذن لا يصغى إلى ما ذكره ابن الوليد من أنه موضوع وضعه محمد بن موسى الهمداني، ومن المطمأن به أن الكتاب لم يصل إلى ابن الوليد بطريق صحيح، وإنما وصل إليه من طريق محمد بن موسى الهمداني فبنى على أنه موضوع، ومع ذلك يؤخذ على ابن الوليد بأن محمد بن موسى وإن كان ضعيفا إلا أنه من أين جزم ابن الوليد بأنه وضع هذا الكتاب، أ فلا يمكن أن يصدق الضعيف؟، أ فهل علم ابن الوليد بأنه لا يصدق أبدا؟ وكيف كان فالصحيح أن الكتاب لزيد الزراد وليس بموضوع.
وأما الأمر الثاني: (وثاقته) فاستدل على وثاقته بأمور غير قابلة للذكر والمهم منها أمران: الأول: رواية ابن أبي عمير عنه وهو لا يروي إلا عن ثقة.
الثاني: رواية الحسن بن محبوب عنه.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الإيمان والكفر ١، باب شدة ابتلاء المؤمن ١٠٦، الحديث ٨.
والحسن بن محبوب من أصحاب الإجماع، وقد مر الجواب عن ذلك في المقدمات فراجع.
وعليه فالرجل مجهول وإن أصر بعض المتأخرين على وثاقته.