اخترنا لكم : مسروق

تقدم في ترجمة الحسن البصري عن الكشي أنه من الزهاد الثمانية، وأنه كان عشارا لمعاوية، ومات في عمله ذلك بموضع أسفل من واسط على دجلة يقال له الرصافة وقبره هناك، وعن الطبري في مسترشده أنه أوصى أن يدفن مع مقابر اليهود.

سالم بن أبي سلمة

معجم رجال الحدیث 9 : 20
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه عبد الرحمن بن أبي هاشم.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الجنائز ٣، باب تلقين الميت ٩، الحديث ١٠، والجزء ٦، كتاب الدواجن ٩، باب الكلاب ١٢، الحديث ١٠.
أقول: كذا في الطبعة القديمة، والمرآة والوافي في كلا الموضعين أيضا، ولكن في الوسائل في الموضع الثاني: سالم أبو سلمة، وهو الصحيح ومنه يعلم وقوع التحريف في الموضع الأول وسالم أبو سلمة هو سالم بن مكرم الآتي.