اخترنا لكم : محمد بن جعفر بن إسماعيل

العبدي. روى ابن قولويه، بسنده عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد الكوفي، عن محمد بن جعفر بن إسماعيل العبدي، عن محمد بن عبد الله بن مهران، عن محمد بن سنان. كامل الزيارات: الباب ٧٠، في ثواب زيارة الحسين(عليه السلام) يوم عرفة، الحديث ١٠. ورواها الشيخ بسنده، عن ابن قولويه في التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين)(عليه السلام)، الحديث ١١٣، إلا أن فيه هكذا: محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن أحمد بن محمد الكوفي، عن محمد بن جعفر بن إسماعيل، عن محمد بن سنان، وما في التهذيب موافق للوافي والوسائل.

سعيد بن يسار

معجم رجال الحدیث 9 : 150
T T T
قال النجاشي: «سعيد بن يسار الضبيعي: مولى بني ضبيعة بن عجل ابن لجيم الحناط، كوفي، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، ثقة، له كتاب يرويه عدة من أصحابنا منهم: محمد بن أبي حمزة أخبرنا محمد بن جعفر التميمي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن يوسف بن إبراهيم الورداني، قال: حدثنا محمد بن أبي حمزة، عن سعيد بن يسار بكتابه».
وقال الشيخ (٣٢٤): «سعيد بن يسار، له أصل، أخبرنا به جماعة عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، وعبد الرحمن بن أبي نجران جميعا، عن علي بن النعمان، وصفوان بن يحيى جميعا، عنه».
وعده في رجاله من أصحاب الصادق(عليه السلام) (٢٣)، قائلا: «سعيد بن يسار الضبيعي مولاهم، كوفي».
وعده البرقي في أصحاب الباقر(عليه السلام)، قائلا: «سعيد بن يسار»، وفي أصحاب الصادق(عليه السلام)، مضيفا إلى ذلك قوله: «العجلي الأعرج الحناط كوفي».
ووصفه الصدوق(قدس سره) أيضا في المشيخة بالعجلي الأعرج الكوفي.
أقول: سعيد بن يسار، وإن كان أعرج بشهادة البرقي، والصدوق، إلا أن سعيد الأعرج ينصرف إلى سعيد بن عبد الرحمن المتقدم، فإنه المشهور بهذا الوصف كما مر.
روى (سعيد بن يسار)، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن سنان.
كامل الزيارات: الباب ١٦، في ما نزل به جبرئيل(عليه السلام) في الحسين بن علي(عليه السلام) أنه سيقتل، الحديث ١.
و طريق الصدوق إليه محمد بن الحسن- رضي الله عنه-، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، عن المفضل، عن سعيد بن يسار العجلي الأعرج الكوفي.
والطريق كطريق الشيخ إليه ضعيف.
طبقته في الحديث
وقع سعيد بن يسار في أسناد ثلاث وثمانين من الروايات.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وعن معاوية بن عمار، ومنصور بن يونس.
وروى عنه أبان بن عثمان، وإسحاق بن عمار، والحسن بن موسى، والحسين بن موسى، وحماد، وحماد بن عثمان، وداود بن سليمان الحمار، وسعدان، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن مسكان، وعبد الكريم بن عمرو، وعثمان، وعثمان بن عيسى وعلي بن عقبة، وعلي بن النعمان، وعمر بن حفص، وعمرو بن حفص، وعمران، والنضر بن شعيب، ويحيى بن عيسى، ويونس، ويونس بن يعقوب.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن صفوان بن يحيى، عن سعيد بن يسار، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٥، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٤١٢، والإستبصار: الجزء ٢، باب من مات ولم يخلف إلا مقدار نفقة الحج، الحديث ١١٢٧.
ورواها بعينها في الجزء ٩، باب وصية الإنسان لعبده، الحديث ٨٩٤، إلا أن فيه: صفوان، عن سعيد بن يسار، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
روى الصدوق بسنده، عن سعيد بن يسار، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٣، باب بيع الكلأ والزرع ..، الحديث ٦٥٦، وقد تقدمت هذه الرواية عن الكافي والتهذيب والإستبصار وفيها: سعيد الأعرج، بدل سعيد بن يسار.
ثم إن محمد بن يعقوب روى بسنده، عن ابن أبي عمير، عن ابن أخي [عن سعيد بن يسار، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٢، كتاب الدعاء ٢، باب الدعاء للكرب والهم والخوف ٥٥، الحديث ١٦.
كذا في هذه الطبعة، ولكن عن بعض النسخ ابن أخي سعيد، عن سعيد بن يسار، وهو الصحيح.