اخترنا لكم : الحسين بن شهاب الدين

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٦٦): «الشيخ حسين بن شهاب الدين بن الحسين بن محمد [بن حسين بن حيدر العاملي الكركي الحكيم: كان عالما، فاضلا، ماهرا، أديبا، شاعرا، منشئا، من المعاصرين، له كتب منها: شرح نهج البلاغة كبير، وعقود الدرر في حل أبيات المطول والمختصر، وحاشية المطول، وكتاب كبير في الطب، وكتاب مختصر فيه، وحاشية البيضاوي، ورسائل في الطب وغيره، وهداية الأبرار في أصول الدين، ومختصر الأغاني، وكتاب الإسعاف، ورسالة في طريقة العمل، وديوان شعره، (و أرجوزة في النحو، وأرجوزة في المنطق) وغير ذلك. وله شعر حسن جيد خصوصا مدائحه لأهل البيت(عليهم السلام)، سكن أصفهان مدة ثم حيدرآباد سنين ومات بها، وكان فصيح ...

سعيد خادم أبي دلف

معجم رجال الحدیث 9 : 152
T T T
تقدم في سعد.