اخترنا لكم : أبو جرير القمي

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ أحد عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، والعبد الصالح(عليه السلام)، والرضا(عليه السلام) وروى عنه ابن أبي عمير، وابن المغيرة، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وإسماعيل بن مهران، وصفوان بن يحيى. ثم إنا قد ذكرنا في ترجمة زكريا بن عبد الصمد أن أبا جرير القمي مشترك بين ثلاثة أنفار، فإن روى عن الصادق(عليه السلام) فالمتعين أنه زكريا بن إدريس، وإن روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، أو الرضا(عليه السلام) فهو منصرف إليه أيضا، ولا أقل من اشتراكه بينه وبين زكريا بن عبد الصمد، وكلاهما ثقة، وأما احتمال إرادة محمد بن عبد الله فهو...

سفيان

معجم رجال الحدیث 9 : 155
T T T
روى عن منصور، وروى عنه عبيد الله بن موسى.
التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث الموالي مع ذوي الرحم، الحديث ١١٩٤، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه لا يرث أحد من الموالي مع وجود واحد من ذوي الأرحام، الحديث ٦٥٦، إلا أن فيه: عبد الله بن موسى.
وروى عن الزهري، وروى عنه سليمان بن داود المنقري.
التهذيب: الجزء ٦، باب الدعوة إلى الإسلام، الحديث ٢٣٩.
وروى عن ابن مسكان، وروى عنه محمد بن عبد الجبار، والفضل بن شاذان، وأيوب بن نوح، وابن سماعة.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب المباراة ٦٤، الحديث ٥.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة، والمرآة صفوان بدل سفيان، وهو الصحيح كما يظهر من سائر الروايات.