اخترنا لكم : محمد بن جعفر الرزاز

روى عن يحيى بن زكريا، وروى عنه علي بن إبراهيم. تفسير القمي: سورة الحديد، في تفسير قوله تعالى: (ما أَصابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَ لا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلّا فِي كِتابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَها ..). وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ واحدا وعشرين موردا. فقد روى عن ابن عيسى، وأيوب بن نوح، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، ومحمد بن عبد الحميد، ومحمد بن عيسى، ومحمد بن عيسى بن عبيد، ويحيى بن زكريا اللؤلؤي. وروى عنه أبو غالب الزراري، وجعفر بن محمد أبو القاسم، ومحمد بنيعقوب. أقول: هذا متحد مع من بعده.

سفيان بن خالد

معجم رجال الحدیث 9 : 157
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه عمرو بن خالد.
التهذيب: الجزء ٣، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث ١٣٢١، الإستبصار: الجزء ١، باب ما يمر بين يدي المصلي، الحديث ١٥٥٤.
أقول: هو أحد المذكورين بعد ذلك.