اخترنا لكم : عبيد الله بن العباس

ابن عبد المطلب، لحق بمعاوية لعنه الله، من أصحاب الحسن(عليه السلام)، رجال الشيخ (٥). وقال في أصحاب الحسين(عليه السلام) (١٥): «عبد الله وعبيد الله معروفان». وقال الكشي (٥١): «ذكر الفضل بن شاذان في بعض كتبه، قال: إن الحسن(عليه السلام) لما قتل أبوه أمير المؤمنين(عليه السلام)، خرج في شوال من الكوفة إلى قتال معاوية، فالتقوا بكسكر، وحاربه ستة أشهر، وكان الحسن(عليه السلام) جعل ابن عمه عبيد الله بن العباس على مقدمته، فبعث إليه معاوية بمائة ألف درهم فمر بالراية ولحق بمعاوية! وبقي العسكر بلا قائد ولا رئيس فقام قيس بن سعد بن عبادة فخطب الناس، وقال: أيها الناس لا يهولنكم ذهاب عبيد الله هذا لكذا وكذا، ف...

سلامة بن محمد

معجم رجال الحدیث 9 : 185
T T T
قال النجاشي: «سلامة بن محمد بن إسماعيل بن عبد الله بن موسى بن أبي الأكرم أبو الحسن الأرزني، خال أبي الحسن بن داود، شيخ من أصحابنا، ثقة، جليل، روى عن ابن الوليد، وعلي بن الحسين بن بابويه، وابن بطة، وابن همام، ونظرائهم، وكان أحمد بن داود تزوج أخته وأخذه إلى قم، فولدت له أبا الحسن محمد بن أحمد، ودخل به معه إلى بغداد بعد موت أبيه وأقام بها مدة، ثم خرج سنة ثلاث وثلاثين إلى الشام وعاد إلى بغداد ومات بها ودفن بمقابر قريش، له كتب، منها: كتاب الغيبة وكشف الحيرة، كتاب المقنع في الفقه كتاب الحج عملا ومات سلامة سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، أخبرنا محمد بن محمد، والحسين بن عبيد الله، وأحمد بن علي قالوا: حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن داود، عنسلامة بكتبه».
وقال الشيخ (٣٤٩): «سلامة بن محمد الأرزني له كتاب مناسك الحج».
وقال في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) : «سلامة بن محمد بن إسماعيل الأرزني نزيل بغداد، سمع منه التلعكبري سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة، وله منه إجازة يكنى أبا الحسن».
وطريق الشيخ إليه مجهول.
روى عن أحمد بن علي بن أبان القمي، وروى عنه محمد بن أحمد بن داود.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي الحسن ع)، الحديث ١٥٨.
وروى عن علي بن محمد الجبائي، وروى عنه محمد بن أحمد بن داود.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي ع)، الحديث ١١٨.
وروى عن محمد بن جعفر المؤدب، وروى عنه محمد بن أحمد بن داود.
الحديث ١١٦، من هذا الباب.
وروى عن محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار، وروى عنه محمد بن أحمد بن داود.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الغسل للزيارة، الحديث ١٢٨.