اخترنا لكم : كرامة بن أحمد

ابن كرامة، أبو علي البزاز، روى عن أبي الفضل الصابوني، وروى عنه أحمد بن عبدون. فهرست الشيخ في الكنى (٨٩٨).

سلمة بن الخطاب

معجم رجال الحدیث 9 : 213
T T T
قال النجاشي: «سلمة بن الخطاب أبو الفضل البراوستاني الازدورقاني- قرية من سواد الري- كان ضعيفا في حديثه، له عدة كتب منها: كتاب ثواب الأعمال، كتاب نوادر، كتاب السهو، كتاب القبلة، كتاب الحيض، كتاب ثواب الحج، كتاب مولد الحسين بن علي(عليه السلام) ومقتله، كتاب عقاب الأعمال، كتاب المواقيت، كتاب الحج، كتاب تفسير ياسين، كتاب افتتاح الصلاة، كتاب الجواهر، كتاب نوادر الصلاة، كتاب وفاة النبي(ص)، أخبرنا محمد بن علي بن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار، قال: حدثنا أبي وأحمد بن إدريس وسعد والحميري، عن سلمة، وأخبرنا الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن جعفر بن سفيان، عن أحمد بن إدريس، عن سلمة بسائر كتبه».
وقال الشيخ (٣٣٦): «سلمة بن الخطاب البراوستاني له كتب، منها: كتاب الوضوء [السهو، وكتاب القبلة، وكتاب ثواب الأعمال، وكتاب عقاب الأعمال، وكتاب ثواب الحج، وكتاب السهو، وكتاب مقتل الحسين(عليه السلام)، وكتاب الحيض، وكتاب النوادر، وكتاب الصيام، وكتاب الحج، أخبرنا بجميع كتبه ورواياته ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن سعد بن عبد الله والحميري وأحمد بن إدريس ومحمد بن الحسن الصفار، عنه».
وعده في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٨)، قائلا: «سلمة بن الخطاب البراوستاني له كتب ذكرناها في الفهرست.
روى عنه الصفار، وسعد، وأحمد بن إدريس، وغيرهم».
و روى سلمة بن الخطاب، عن علي بن سيف، وروى عنه حكيم بن داود بن حكيم.
كامل الزيارات: الباب ٢، في ثواب زيارة رسول الله(ص)، الحديث ١١.
وحكى الوحيد في التعليقة، عن ابن طاوس أنه كان واقفيا.
وقال ابن الغضائري: «سلمة بن الخطاب البراوستاني أبو محمد، من سواد الري ضعيف».
أقول: يحكم بضعف الرجل لتضعيف النجاشي، إياه، وأما رواية الأجلاء عنه، ولا سيما محمد بن أحمد بن يحيى ولم تستثن روايته، فليس فيها دلالة على الوثاقة كما تقدم.
وطريق الصدوق إليه: أبوه ومحمد بن الحسن- رضي الله عنهما- عن سعد بن عبد الله، عن سلمة بن الخطاب البراوستاني، والطريق صحيح وكذا طريق الشيخ إليه.
طبقته في الحديث
وقع في أسناد كثير من الروايات تبلغ ثلاثة وتسعين موردا.
فقد روى عن ابن رباط، وإبراهيم بن محمد، وإبراهيم بن محمد الثقفي، وإبراهيم بن ميمون، وأحمد بن يحيى بن زكريا، وإسماعيل بن إسحاق، وإسماعيل بن إسحاق بن أبان الوراق، والحسن بن راشد، والحسن بن عبد الرحمن، والحسن بن علي بن يقطين، والحسين بن سيف، والحسين بن عبد الرحمن، وزرقان بن أحمد، وسليمان بن سماعة، وسليمان بن سماعة الخزاعي، وعباد بن يعقوب، وعبد الله، وعبد الله بن خداش، وعبد الله بن الخطاب، وعبد الله بن محمد، وعبد الله بن محمد بن بقاح، وعبد الله بن محمد بن نهيك، وعثمان بن عبد الرحمن، وعلي بن حسان، وعلي بن الحسن، وعلي بن الحسنالطاطري، وعلي بن الحسين، وعلي بن الحكم، وعلي بن سيف، وعلي بن سيف بن عميرة، وعلي بن المنذر الزبال، وعلي بن ميسر، وعمر بن علي، ومحمد بن خالد الطيالسي، ومحمد بن عبد الحميد، ومحمد بن الليث، ومحمد بن موسى، ومحمد بن الوليد، ومنصور بن العباس، وموسى بن عمر بن يزيد البصري، ويحيى بن إبراهيم، ويحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد.
وروى عنه أحمد بن إدريس، وحكيم بن داود، وحكيم بن داود بن حكيم، وسعد بن عبد الله، وعلي بن إبراهيم، ومحمد بن الحسن الصفار، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن يحيى، ومحمد بن يحيى العطار.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن سلمة بن الخطاب، عن ابن جبلة.
التهذيب: الجزء ٢، باب الأذان والإقامة من الزيادات، الحديث ١١٠٦، والإستبصار: الجزء ١، باب من نسي الأذان والإقامة، الحديث ١١٢١، إلا أن فيه أبو جميلة بدل ابن جبلة، وهو نسخة في الطبعة القديمة من التهذيب أيضا.
وروى بسنده أيضا عن حكيم بن داود، عن سلمة بن الخطاب، عن إبراهيم بن محمد بن علي بن المعلى، عن إسحاق بن داود.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي ع)، الحديث ٩٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في كامل الزيارات: الباب ٦٩، في أن زيارة الحسين(عليه السلام) ينفس بها الكرب وتقضى بها الحوائج، الحديث ٩، سلمة بن الخطاب، عن إبراهيم بن محمد، عن علي بن المعلى، عن إسحاق بن زياد [يزداد، وهو الصحيح كما تقدم في إبراهيم.
وروى بسنده أيضا عن محمد بن يحيى، عن سلمة بن الخطاب، عن درستبن أبي منصور.
التهذيب: الجزء ٥، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٣٦٩، والإستبصار: الجزء ٢، باب المرأة الحائض متى تفوت متعتها، الحديث ١١١٠.
ولكن في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما يجب على الحائض في أداء المناسك ١٥١، الحديث ٣، سلمة بن الخطاب، عن ابن رباط، عن درست بن أبي منصور.