اخترنا لكم : محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار البصري

روى عن أبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وروى عنه البرقي. التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث الأزواج، الحديث ١٠٥٧، والإستبصار: الجزء ٤، باب ميراث الزوجة إذا لم يكن وارث غيرها، الحديث ٥٦٩، إلا أن فيه: محمد بن القاسم، عن الفضل بن يسار البصري، وما في التهذيب موافق للوافي والوسائل، وهو الصحيح. أقول: هذا متحد مع من بعده.

سليمان

معجم رجال الحدیث 9 : 242
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد إحدى وثلاثين رواية.
فقد روى عن النبي(ص)، وعلي بن الحسين(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام) .
وعن أبي بصير، وحفص بن غياث، وزرارة، وسدير، وسدير الصيرفي، وعليبن أبي حمزة.
وروى عنه أبو أيوب الخزاز، وابن أبي عمير، وأحمد ابنه، وسماعة، وصفوان ابنه، وعبد الله ابنه، وعلي بن عبد الله، والقاسم بن محمد، ومالك بن عطية، ومحمد ابنه، وموسى بن قادم، وهشام.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن حماد، عن زياد، عن سليمان، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ١٠، باب الحد في الفرية والسب، الحديث ٣٠١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ٤، باب من قال لامرأته لم أجدك عذراء، الحديث ٨٧٠، حماد، عن زياد بن سليمان، وفي الفقيه: الجزء ٤، باب حد القذف، الحديث ١٠٣، حماد بن زياد، عن سليمان بن خالد.
وروى بسنده أيضا عن ابن أبي عمير، عن سليمان، عن حريز.
التهذيب: الجزء ٧، باب ضروب النكاح، الحديث ١٠٧٣، والإستبصار: الجزء ٣، باب حكم ولد الجارية المحللة، الحديث ٥٠٢، ولكن في الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب الرجل يحل جاريته لأخيه ١١٢، الحديث ٦، سليم بدل سليمان كما تقدم.
أقول: سليمان في أسناد هذه الروايات مشترك بين جماعة، والتمييز إنما هو بالراوي والمروي عنه.