اخترنا لكم : عبد الحميد النيلي

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٤٢٦): «الشيخ عبد الحميد النيلي: فاضل، صالح، فقيه، يروي عنه ابن فهد».

سليمان بن داود

معجم رجال الحدیث 9 : 267
T T T
سليمان بن داود المنقري.
وقع بهذا العنوان في أسناد الروايات في أربعين موردا.
فقد روى عن أبي بصير، وحفص بن غياث، وحماد بن عيسى، وسفيان بن عيينة، وعبد الوهاب بن عبد الحميد الثقفي، وعلي بن أبي حمزة، وعيسى بن يونس، والنعمان بن عبد السلام، ويحيى بن آدم.
وروى عنه ابن سماعة، والحسن بن سماعة، والحسن بن محمد بن سماعة، وعلي بن محمد القاساني، والقاسم بن محمد، والقاسم بن محمد الأصبهاني، والقاسم بن محمد الجوهري، ويحيى الحلبي.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده عن محمد بن علي بن محبوب، عن القاسم بن محمد، عن سليمان بن داود، عن أبي أيوب، عن حفص بن غياث، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٧، باب من يحرم نكاحهن بالأسباب دون الأنساب، الحديث ١٢٥١.
ورواها بعين هذا السند في باب من الزيادات في فقه النكاح، الحديث ١٨١٤ من هذا الجزء، وفي الإستبصار: الجزء ٣، باب تحريم نكاح الكوافر من سائر أصناف الكفار، الحديث ٦٥٥.
ورواها بسنده عن محمد بن علي بن محبوب، عن علي بن محمد، عنالقاسم بن محمد، عن سليمان بن داود، عن أبي أيوب، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، بلا واسطة حفص بن غياث.
التهذيب: الجزء ٧، باب التدليس في النكاح، الحديث ١٧٢٧.
ورواها بسنده عن محمد بن الحسن الصفار، عن علي بن محمد القاساني، عن سليمان بن داود المنقري أبي أيوب، عن حفص بن غياث، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٦، باب أحكام الأسارى، الحديث ٢٦٥.
أقول: لا إشكال في زيادة كلمة عن قبل أبي أيوب، فإن أبا أيوب كنية لسليمان بن داود نفسه، فما في الجزء السادس هو الصحيح، كما أنه لا يبعد سقوط الواسطة في رقم ١٧٢٧ من الجزء السابع، هو حفص بن غياث، والظاهر سقوط الواسطة بين محمد بن علي بن محبوب، وبين القاسم بن محمد، وهو علي بن محمد في المواضع الثلاثة المتقدمة، لعدم ثبوت روايته عن القاسم بن محمد بلا واسطة، وكثرة روايته عن علي بن محمد.
وروى محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه وعلي بن محمد القاساني، جميعا عن القاسم بن يحيى، عن سليمان بن داود.
الكافي: الجزء ٧، كتاب الشهادات ٥، باب بعد باب شهادة الواحد ويمين المدعي ٩، الحديث ١.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة والمرآة: القاسم بن محمد بن يحيى، وعن بعض النسخ القاسم بن محمد، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
روى الشيخ بسنده عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن سليمان بن داود، عن عبد الله بن وضاح.
التهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت، الحديث ١٠٣١.
والإستبصار: الجزء ١، باب وقت المغرب والعشاء الآخرة، الحديث ٩٥٢، إلا أن فيه: عبد الله بن الصباح بدل عبد الله بن وضاح.
أقول: سليمان بن داود في أسناد هذه الروايات هو سليمان بن داود المنقري الآتي.