اخترنا لكم : كرام بن عمرو

ابن عبد الكريم: (كش) واقفي، ذكره ابن داود في القسم الثاني (٤٠٠). أقول: إن كرام بن عمرو اسمه عبد الكريم، وقد تقدم، والظاهر أن كلمة (بن) قبل كلمة عبد الكريم من سهو القلم أو من غلط النساخ. روى بعنوان كرام بن عمرو، عن محمد بن مسلم، وروى عنه جعفر بن محمد بن حكيم. التهذيب: الجزء ٧، باب ضروب النكاح، الحديث ١٠٥٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب أنه يجوز أن يحل الرجل جاريته لأخيه المؤمن، الحديث ٤٨٧. أقول: تقدمت له روايات بعنوان عبد الكريم بن عمرو.

سنان أبو عبد الله بن سنان

معجم رجال الحدیث 9 : 324
T T T
مولى قريش، من أصحاب الباقر(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٧).
واستظهر بعضهم أن كلمة (ابن سنان) صفة لعبد الله، والمراد: سنان، والدعبد الله بن سنان فلم يذكر اسم والد سنان، وأنه مجهول، واستشهد على ذلك بما ذكره الشيخ في أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٨٦) من قوله: سنان والد عبد الله بن سنان، فهذه تكون قرينة على أن كلمة الأب في العبارة الأولى بمعنى الوالد، لا أن جملة (أبو عبد الله) كنية لسنان.
أقول: ذكر البرقي في أصحاب الباقر(عليه السلام) : سنان بن سنان مولى قريش أبو عبد الله، وذكر في أصحاب الصادق(عليه السلام) : عبد الله بن سنان مولى قريش.
فيظهر من ذلك أن والد عبد الله بن سنان هو سنان بن سنان، وعليه فلا مانع من كون جملة (أبو عبد الله) في عبارة الشيخ كنية لسنان، بل هذا هو الظاهر منها، وعدم ذكر الشيخ والد سنان في مورد لا يكون قرينة على عدم ذكره في مورد آخر.
والمتحصل أن صريح كلام البرقي وظاهر كلام الشيخ أن والد عبد الله بن سنان هو سنان بن سنان، لكنه يظهر من الشيخ في رجاله عند عد محمد بن سنان في أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٢٩) أن سنانا، والد عبد الله هو سنان بن طريف الهاشمي حيث قال: «محمد بن سنان بن طريف الهاشمي، وأخوه عبد الله»، ولم يذكر في أصحاب الصادق(عليه السلام) عبد الله بن سنان إلا مرة واحدة، وكذلك يظهر من النجاشي في ترجمة عبد الله بن سنان، فإن صح فهو غير سنان بن طريف الآتي على ما سنبين إن شاء الله تعالى.
وقال الكشي ٢٧٦: «أبو الحسن بن أبي طاهر، قال: حدثني محمد بن يحيى الفارسي، قال: حدثني بكر [مكرم بن بشير، عن الفضل بن شاذان، عن أبيه، عن يونس بن عبد الرحمن، عن عبد الله بن سنان- وكان (رحمه الله) من ثقات رجال أبي عبد الله (عليه السلام) عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال: دخلت عليه أنا مع أبي، فقال: يا عبد الله الزم أباك فإن أباك لا يزداد على الكبر إلا خيرا».
أقول: الرواية ضعيفة، ولا أقل من جهة بكر [مكرم بن بشير، فلا وجه لعده ممدوحا لأجلها، كما صنعه ابن داود حيث أورده في (٧٢٣) من القسم الأول.
، وأما عد العلامة إياه في القسم الأول (٢) من الباب (١٠) من حرف السين، فلعله مبني على أصالة العدالة كما استظهرنا ذلك منه في ترجمة أحمد بن إسماعيل بن سمكة، وعلى ما ذكرناه فسنان بن سنان لا يعتمد على روايته.