اخترنا لكم : جرير بن عبد الله

أبو عمرو، ويقال أبو عبد الله البجلي، سكن الكوفة، وقدم الشام برسالة أمير المؤمنين(عليه السلام) إلى معاوية، وأسلم في السنة التي قبض فيها النبي(ص)، وقيل: إن طوله كان ستة أذرع. ذكره محمد بن إسحاق، من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (١٧). وعده من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) (٨). وتخريب علي(عليه السلام) داره بالكوفة، بعد لحوقه بمعاوية مشهور، ذكره التفريشي. روى الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن عمرو بن عثمان، عن محمد بن عذافر، عن أبي حمزة، أو محمد بن مسلم، عن أبي جعفر(عليه السلام) . قال: إن بالكوفة مساجد ملعونة، ومساجد مباركة .. وأما المساجد الملعونة: فمسجد ثقيف، ومسجد الأشعث، ومسج...

السندي

معجم رجال الحدیث 9 : 329
T T T
روى عن الكلبي، عن جعفر بن محمد(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن المعروف.
تفسير القمي: سورة المطففين، في تفسير قوله تعالى: (كَلّا إِنَّ كِتابَ الفُجّارِ لَفِي سِجِّينٍ).
روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه سفيان بن عيينة.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب الإخلاص ١١، الحديث ٦.
وروى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه أبان.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (رسول الله)(ص)، الحديث ٤.
أقول: في بعض نسخ التهذيب السدوسي بدل السندي.
وما في بعض النسخ من «السدوسي» هو الموافق لما رواه الكليني في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب زيارة النبي(ص) ٢١٣، الحديث ٣.
وكذلك لما رواه ابن قولويه في كامل الزيارات: باب ثواب زيارة رسول الله ص٢، الحديث ١ و١٠ و١٣ و١٦.
وروى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وروى عنه ابنه علي.
التهذيب: الجزء ٦، باب من إليه الحكم وأقسام القضاة والمفتين، الحديث ٥٣٨.
وروى عن ابن أبي عمير، وروى عنه علي بن الحسن بن فضال.
التهذيب: الجزء ٩، باب الزيادات، الحديث ٩٤٧.
وروى عن الفضيل بن يسار، وروى محمد بن علي، عن أبي جميلة، عنه.
التهذيب: الجزء ٧، باب من يحرم نكاحهن بالأسباب دون الأنساب، الحديث ١٢٦٣، والإستبصار: الجزء ٣، باب تحريم نكاح الناصبة المشهورة بذلك، الحديث ٦٦٧، إلا أن فيه: محمد بن علي، عن أبي جميلة، وعن السندي.
وروى عن محمد بن الربيع، وروى عنه الصفار.
التهذيب: الجزء ١٠، باب ديات الأعضاء والجوارح، الحديث ١٠٠١.
وروى عن موسى بن حبيش، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار.
التهذيب: الجزء ٦، باب من الزيادات في القضايا والأحكام، الحديث ٨٥٧.
أقول: السندي في أسناد هذه الروايات مشترك بين جماعة، والتمييز إنما هو بالراوي والمروي عنه.