اخترنا لكم : حمدان بن النضر

روى عن محمد بن عبد الله الصيقل، وروى عنه يوسف بن سخت. الكافي: الجزء ٤ كتاب الصيام ٢، باب صيام الترغيب ٦٣، الحديث ٤، والتهذيب: الجزء ٤، باب صوم الأربعة أيام في السنة، الحديث ٩٢٠ إلا أن فيه محمد بن عبد الله بن الصيقل.

سيف التمار

معجم رجال الحدیث 9 : 389
T T T
تقدم في سيف بن سليمان التمار، عن البرقي والفهرست، وكامل الزيارات، ومشيخة الفقيه.
وذكر المحدث النوري: أنه سيف بن مغيرة التمار، وهو متحد مع سيف بنسليمان التمار المتقدم، وأن المغيرة بن سليمان التمار والد سيف، وقد ينسب إلى جده، فيقال: سيف بن سليمان.
أقول: واحتمل الوحيد(قدس سره) والاحتمال في محله، إلا أن الجزم به أو استظهاره كما صنعه المحدث النوري لا وجه له، فإن المغيرة بن سعيد لم يعلم كونه تمارا، وهو رجل لا نعرفه إلا أنه من أصحاب الصادق(عليه السلام)، ولم يعلم أن سيف بن المغيرة التمار ابنه، بل الظاهر من عنوان الشيخ في رجاله كلا من سيف بن سليمان التمار وسيف بن المغيرة التمار، أنهما رجلان.
وعليه فيدور الأمر في سيف التمار بينهما، لكن الظاهر أنه سيف بن سليمان، فإنه المعروف والمشهور الذي له كتاب، وأما سيف بن المغيرة التمار فهو غير معروف، ولا نعرف له ولا رواية واحدة، على أن اقتصار النجاشي على ترجمة سيف بن سليمان التمار، واقتصار الشيخ على ترجمة سيف التمار يشهد بالاتحاد.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان سيف التمار في أسناد جملة من الروايات تبلغ اثنين وعشرين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبي المرهف، وزرارة.
وروى عنه ابن أبي عمير، وابن أبي نجران، وابن رباط، والحسن بن الربيع، والحسن بن محبوب، وحفص بن عاصم، وحماد بن عثمان، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن حماد، ومحمد بن خالد.