اخترنا لكم : مكي الجويلي

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (١٩٥): «الشيخ مكي الجويلي: من تلامذة الشهيد الثاني، كان فاضلا، زاهدا، عابدا، يروي عنه ولده محمد كما مر».

صالح بن خالد

معجم رجال الحدیث 10 : 68
T T T
قال النجاشي: «صالح بن خالد المحاملي أبو شعيب الكناسي، مولى علي بن الحكم بن الزبير، مولى بني أسد، روى عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، له كتاب، يرويه عنه جماعة، منهم عباس بن معروف، أخبرنا عده من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، قال حدثنا عباس بن معروف، قال: حدثنا أبو شعيب بكتابه».
وقال في باب الكنى: «أبو شعيب المحاملي: كوفي، ثقة، من رجال أبي الحسن موسى(عليه السلام)، مولى علي بن الحكم بن الزبير الأنباري له كتاب، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا الحسين بن علي بن سفيان، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، عن محمد بن عبد الجبار، عن عباس بن معروف، عن أبي شعيب بكتابه».
وقال الشيخ في باب الكنى (٨١٩): «أبو شعيب المحاملي، له كتاب أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن العباس بن معروف، عن أبي شعيب».
وعده في رجاله من أصحاب الكاظم(عليه السلام) (٤)، قائلا: «أبو شعيب المحاملي، ثقة».
أقول: لا ريب في اتحاد صالح بن خالد المحاملي أبي شعيب الكناسي مع أبي شعيب المحاملي.
ويؤكده أن الراوي لكتابه هو العباس بن معروف، وبما أن الشيخ لم يكن يعرف اسمه اقتصر على ذكره في الكنى، ولعله لأجل ذلك ذكره النجاشي مرتين: مرة باسمه، وأخرى بكنيته على ما ورد في الروايات من ذكره باسمه تارةو بكنيته تارة أخرى.
وطريق الشيخ إليه صحيح، وإن كان فيه ابن أبي جيد، فإنه ثقة على الأظهر.