اخترنا لكم : أحمد بن الحسن بن علي

أحمد بن الحسن بن علي بن فضال. فقد وقع بهذا العنوان، في إسناد جملة من الروايات، تبلغ ستة وسبعين موردا. فقد روى عن أبيه، وعلي بن يعقوب الهاشمي، وعمرو بن سعيد. وروى عنه سعد، وسهل بن زياد، وعلي بن الحسن بن فضال، وعلي بن خالد، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن موسى. &اختلاف الكتب& روى الكليني عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن الحسن بن علي، عن عمرو بن سعيد، عن مصدق بن صدقة. الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب الصلاة في الكعبة وفوقها وفي البيع ..، ٥٨، الحديث ٢٤. أقول: وفي المقام اختلاف تقدم في أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعيد. ...

صباح بن يحيى

معجم رجال الحدیث 10 : 105
T T T
صباح المزني.
قال النجاشي: «صباح بن يحيى أبو محمد المزني: كوفي، ثقة، روى عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله(عليه السلام)، له كتاب، يرويه جماعة، منهم: أحمد بن النضر، أخبرنا عدة عن أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا الحميري، قال: حدثنا محمد بن الحسين، قال: حدثنا أحمد بن النضر، عن صباح بكتابه».
وقال الشيخ (٣٦٩): «صباح بن يحيى المزني، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول عن حميد، عن محمد بن موسى خوراء، عنه».
وأراد بالإسناد الأول: جماعة عن أبي المفضل، عن حميد.
وعده في رجاله من أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٩)، قائلا: «صباح بن يحيى أبو محمد المزني الكوفي، أسند عنه».
وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(عليه السلام) .
وقال ابن الغضائري: «صباح بن يحيى المزني أبو محمد، كوفي، زيدي، حديثه في حديث أصحابنا ضعيف، يجوز أن يخرج شاهدا».
أقول: قد مر غير مرة أن الكتاب المنسوب إلى ابن الغضائري لم تثبت صحته، إذا فتوثيق النجاشي له بلا معارض، ويؤكد بطلان تضعيفه وزيديته ما تقدم عن الكشي في ترجمة البراء بن عازب، من قوله: «روى جماعة من أصحابنا، منهم أبو بكر الحضرمي، وأبان بن تغلب، والحسين بن أبي العلاء، وصباح المزني، عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله ع».
فإنه صريح في أن صباح بن يحيى لم يكن زيديا، وظاهره أنه كان جليلا، من جهة عده في عداد الأجلاء.
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، وقد غفل الأردبيلي(قدس سره) فلم يتعرض لذلك.