اخترنا لكم : محمد بن علي بن شيبان

[بشار القزويني: من مشايخ الصدوق ((قدس سره) ). كمال الدين: الجزء ١، الباب (٣١)، ما أخبر به سيد العابدين علي بن الحسين(عليه السلام) من وقوع الغيبة، الحديث ٦.

أحمد بن سليمان

معجم رجال الحدیث 2 : 133
T T T
حماد بن سليمان.
من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٧).
&طبقته في الحديث.
&
روى عن أبي الحسن الأول(عليه السلام)، وروى عنه موسى بن بكر.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الزكاة ١، باب معرفة الجود والسخاء ٣٤، الحديث ١.
وروى عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، وروى عنه موسى بن بكر.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الزكاة ١، باب البخل والشح ٣٦، الحديث ٤.
وروى عن أبيه سليمان، وروى عنه موسى بن الحسن.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب الجرجير ١٢٠، الحديث ٣.
وروى عن أحمد بن يحيى الطحان، وروى عنه أبو عبد الله، (البرقي).
الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، أبواب الفواكه ٩٨، الحديث ١.
وروى عن عبد الله بن محمد اليماني، وروى عنه محمد بن يحيى.
الروضة: الحديث ٥٤٢.
&اختلاف الكتب.
&
روى محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن سليمان، عن سعدبن سعد.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب التطوع في السفر ٨٢، الحديث ١١.
ورواها الشيخ بسنده، عن محمد بن يعقوب مثله، إلا أن فيها: «حماد بن سليمان» بدل «أحمد بن سليمان».
التهذيب: الجزء ٢، باب نوافل الصلاة في السفر، الحديث ٣٧.
وفي بعض نسخ الكافي أيضا: «حماد بن سليمان»، وفي بعضها الآخر «حمدان بن سليمان»، ولا يبعد صحة الأخير لموافقته للوافي والوسائل.
لكثرة رواية محمد بن يحيى، عن حمدان بن سليمان، كما يأتي.
وروى الشيخ بسنده، عن فضالة بن أيوب، عن أحمد بن سليمان، عن مرة مولى خالد.
التهذيب: الجزء ٣، باب صلاة الاستسقاء، الحديث ٣٢٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: قرة مولى خالد.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب صلاة الاستسقاء ٨٩، الحديث ١، وفيه مرة مولى محمد بن خالد، وهو الصحيح، الموافق للوافي والوسائل، كما يظهر من متن الرواية أيضا.