اخترنا لكم : عبد الله بن لطيف

التفليسي. روى عن رزين. الفقيه: الجزء ٢، باب النوادر، الحديث ٤٨٨. وروى عنه محمد بن سليمان. الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب النوادر ٧٤، الحديث ٣. وطريق الصدوق إليه: جعفر بن محمد بن مسرور- رضي الله عنه-، عن الحسين بن محمد بن عامر، عن عمه عبد الله، عن محمد بن أبي عمير، عن عبد الله بن لطيف التفليسي، والطريق ضعيف بجعفر بن محمد بن مسرور. أقول: الرجل لم تثبت وثاقته ولا حسنه، لما عرفت من أن رواية ابن أبيعمير عن رجل لا تدل على وثاقته، وكون شخص ممن للصدوق إليه طريق لا يلازم حسنه.

أحمد بن صبيح أبو عبد الله

معجم رجال الحدیث 2 : 136
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن صبيح، أبو عبد الله الأسدي: كوفي، ثقة، والزيدية تدعيه، وليس بصحيح.
له كتب: منها التفسير، وكتاب النوادر، أخبرنا: أحمد بن عبد الواحد، والحسين بن عبيد الله، عن محمد بن محمد بن هارون الكندي، عن محمد بن الحسين بن حفص الخثعمي، قال: حدثنا الحسن بن علي بن بزيغ [برقع، عن أحمد بن صبيح».
وقال الشيخ (٦٨): «أحمد بن صبيح أبو عبد الله الأسدي: كوفي ثقة، والزيدية تدعيه، وليس منهم، فمن كتبه: كتاب التفسير، أخبرنا به: عدة من أصحابنا، عن محمد بن عبد الله بن المطلب أبي المفضل الشيباني، قال: حدثنا جعفر بن محمد الحسيني، قال: حدثنا أحمد بن صبيح، وله كتاب النوادر، أخبرنابه الحسين بن عبيد الله، عن محمد بن محمد بن الحسن بن هارون الكندي، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن الحفص الخثعمي، قال: حدثنا الحسن بن علي بن بزيع، عن أحمد بن صبيح».
وطريقه إلى كتاب التفسير ضعيف، بأبي المفضل الشيباني، وإلى نوادره ضعيف بعدة من المجاهيل.
طبقته في الحديث
روى عن الحسين بن علوان، وروى عنه علي بن الحسن بن فضال.
التهذيب: الجزء ٤، باب فضل الصيام، الحديث ٤٢٥.
وروى عن عبد الرحمن بن محمد العرزمي، وروى عنه علي بن الحسن بن فضال.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ٩١٨.
وروى عن علي بن عمران، وروى عنه علي بن الحسن.
التهذيب: الجزء ٤، باب الاعتكاف، الحديث ٨٨٠، والإستبصار: الجزء ٢، باب المواضع التي يجوز فيها الاعتكاف، الحديث ٤١٣.
إلا أن فيها: «علي بن غراب» بدل «علي بن عمران»، وفي الوافي كما في التهذيب، وفي الوسائل نسختان.
وروى عن عنبسة بن عابد، وروى عنه علي بن الحسن.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب صوم رسول الله(ص) ١٢، الحديث ٧.
أقول: الواقع في إسناد هذه الروايات أحمد بن صبيح من دون قيد.