اخترنا لكم : جرثوم

تأتي، في جرهم.

أحمد بن عائذ بن حبيب

معجم رجال الحدیث 2 : 138
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن عائذ بن حبيب الأحمسي البجلي: مولى، ثقة، كان صحب أبا خديجة سالم بن مكرم، وأخذ عنه، وعرف به، وكان خلالا [حلالا.
له كتاب أخبرناه محمد بن علي، قال حدثنا علي بن الحاتم، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت، قال: حدثنا علي بن حسين بن عمرو الخزاز، عن أحمد بن عائذ بكتابه».
وعد الشيخ: أحمد بن عائذ في رجاله من أصحاب الباقر(عليه السلام) (٤٥)، ومن أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٤)، قائلا: «أحمد بن عائذ بن حبيب العبسي الكوفي أبو علي، أسند عنه».
وقال الكشي (٢٠٨): «قال محمد بن مسعود: سألت أبا الحسن علي بن الحسن بن فضال، عن أحمد بن عائذ.
كيف هو؟ فقال: صالح وكان يسكن بغداد، وقال أبو الحسن: أنا لم ألقه».
روى عن أبي سلمة سالم بن مكرم، وروى عنه الحسن بن علي الوشاء.
كامل الزيارات: باب ما نزل به جبريل في الحسين بن علي(عليه السلام) أنه سيقتل ١٦، الحديث ٢.
و طريق الصدوق إليه أبوه- رضي الله عنه- عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن علي بن الوشاء، عن أحمد بن عائذ.
والطريق صحيح.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان أحمد بن عائذ في إسناد جملة من الروايات، تبلغ زهاء ثلاثة وستين موردا: فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وعن أبي الحسن السواق، وأبي خديجة، وأبي سلمة، وأبيه، وابن أذينة، والحسين بن أبي العلاء، والحسين بن المختار، وسالم بن مكرم أبي خديجة، وسالم بن مكرم أبي سلمة، وهو أبو خديجة، وسالم بن مكرم الجمال أبي خديجة، وعبد الله بن سنان، وعبيد الله الحلبي، وعمر بن أذينة، وعمر بن حنظلة، وكليب الصيداوي، ومحمد بن أبي حمزة، ومحمد بن حكيم.
وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر، والحسن بن علي، والحسن بن علي بن فضال، والحسن بن علي الخزاز، والحسن بن علي الوشاء، وعبيد الله الدهقان، ومحمد بن عمر بن بزيع، ومحمد بن عيسى، والوشاء.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الحسين بن علي، عن أحمد بن عائذ.
الإستبصار: الجزء ٣، باب المملوكين المأذونين لهما في التجارة، الحديث ٢٧٩، والتهذيب: الجزء ٧، باب ابتياع الحيوان، الحديث ٣١٠، إلا أن فيه: «الحسن بن علي» بدل «الحسين بن علي»، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب نادر من كتابالمعيشة ٩٦، الحديث ٣، والوافي والوسائل أيضا.