اخترنا لكم : عباد بن سليمان

قال النجاشي: «عباد بن سليمان، أخبرنا أبو عبد الله القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن خالد البرقي، عن عباد بكتابه». وعده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٤٣)، قائلا: «عباد بن سليمان، روى عن محمد بن سليمان الديلمي، وروى عنه الصفار». روى عن سعد بن سعد، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. كامل الزيارات: الباب ٩٥، في أن الطين كله حرام، إلا طين قبر الحسين(عليه السلام)، فإنه شفاء، الحديث ٢. &طبقته في الحديث& وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ ستة وعشرين موردا. فقد روى عن سعد بن سعد، والقاس...

عائذ الأحمسي

معجم رجال الحدیث 10 : 225
T T T
من أصحاب السجاد(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٨).
هو ابن حبيب الأحمسي على ما يظهر من الصدوق(قدس سره) فإنه قال في المشيخة: «و ما كان فيه عن عائذ الأحمسي، فقد رويته عن أبي ومحمد بن الحسن- رضي الله عنهما- عن سعد بن عبد الله، والحميري، جميعا عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة بن أيوب، عن جميل، عن عائذ بن حبيب الأحمسي».
وتقدم من النجاشي في أحمد بن عائذ أن عائذا هو ابن حبيب الأحمسي البجلي.
وعده البرقي من أصحاب الصادق(عليه السلام)، قائلا: «عائذ بن حبيب الأحمسي، كوفي، كان بياع الهروي».
ولكن الشيخ ذكر في أصحاب الصادق(عليه السلام) (تارة) عائذ بن حبيب أبا أحمد العبسي الكوفي (٦٥٨).
و(أخرى): عائذ بن نباتة الأحمسي الكوفي بياع الهروي (٦٥٩).
فيظهر من ذلك أن عائذا الأحمسي هو ابن نباتة، وأن عائذ بن حبيب عبسي.
وقد تقدم في ترجمة أحمد بن عائذ بن حبيب توصيف حبيب بالأحمسي، كما تقدم قوله في أصحاب الباقر(عليه السلام)، والصادق(عليه السلام) : حبيب العبسي الكوفي والد عائذ بن حبيب، وقوله في أصحاب الباقر(عليه السلام) : الربيع العبسي الكوفي، أخوه عائذ عربيان، وقوله في أصحاب الصادق(عليه السلام) : الربيع بن حبيب العبسي.
و المتحصل: أن كلام الشيخ صريح في أن عائذ بن حبيب عبسي، وأن عائذ بن نباتة أحمسي، كوفي، بياع الهروي.
إذن بين كلامه وما تقدم تهافت، والله العالم، وكيف كان فطريق الصدوق إليه صحيح.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ١، باب فرض الصلاة، الحديث ٦١٥، وباب نوادر الصلاة، الحديث ١٥٧٥.
وروى عنه جميل بن دراج.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب النوادر ١٠٠، الحديث ٣.
روى الصدوق بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن مالك بن عطية، عن عائذ الأحمسي، عن أبي حمزة الثمالي.
الفقيه: الجزء ٤، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب، الحديث ٨٨١.
أقول: هذه الرواية رواها محمد بن يعقوب بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن هلال بن عطية، عن أبي حمزة، ففيه تبديل مالك بهلال، وسقوط عائذ الأحمسي في الوافي، ومالك بن عطية عن الكافي والفقيه.