اخترنا لكم : محمد بن هاني المغربي

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٩٤٨): «الشيخ أبو القاسم محمد بن هاني المغربي الأندلسي: فاضل، شاعر، أديب، صحيح الاعتقاد، توفي في سنة (٣٦٢)، وله شعر كثير في مدح أمير المؤمنين(عليه السلام)، وله ديوان شعر حسن، وكان معاصرا للمتنبي، وقد عده ابن شهرآشوب من شعراء أهل البيت(عليهم السلام)، ونسبوه إلى الغلو، ولما توجه المتنبي نحو مصر سمع منشدا ينشد: تقدم خطا وتأخر خطا* * * فإن الشباب مشى القهقرى فقال: سد علينا ابن الهاني طريق المغرب، وانصرف، ومن شعره قوله من قصيدة: ابني عدي أين فخر قديمكم* * * أم أين حلم كأجبال رزين نازعتم حق الوصي ودونه* * * حرم وحجز مانع وحجون ناضلتموه على الخلافة بالتي* * * رد...

عباد بن سليمان

معجم رجال الحدیث 10 : 232
T T T
قال النجاشي: «عباد بن سليمان، أخبرنا أبو عبد الله القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن خالد البرقي، عن عباد بكتابه».
وعده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٤٣)، قائلا: «عباد بن سليمان، روى عن محمد بن سليمان الديلمي، وروى عنه الصفار».
روى عن سعد بن سعد، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار.
كامل الزيارات: الباب ٩٥، في أن الطين كله حرام، إلا طين قبر الحسين(عليه السلام)، فإنه شفاء، الحديث ٢.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ ستة وعشرين موردا.
فقد روى عن سعد بن سعد، والقاسم بن محمد، ومحمد بن سليمان.
وروى عنه أبو جعفر، وأحمد بن محمد، وسعد بن عبد الله، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن الحسين.