اخترنا لكم : محمد بن أحمد البغدادي

الوراق: من مشايخ الصدوق. الخصال: باب السبعة ما جاء في يوم الأربعاء، الحديث ٧٣. أقول: هو محمد بن أحمد بن الحسين بن يوسف الآتي.

العباس

معجم رجال الحدیث 10 : 242
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ مائة وأربعة وأربعينموردا.
فقد روى عن أبي شعيب، وأبي همام، وابن أبي عمير، وابن بكير، وابن المغيرة، وأبان، وإسماعيل بن همام، وبكر بن محمد، والحسن، والحسن بن علي، والحسن بن محبوب، والحسين بن أبي العلاء، والحسين بن يزيد، وحكيم بن أبي العلاء، وحماد، وحماد بن عيسى، وداود بن الحصين، ورفاعة، وسعد بن سعد، وسعدان، وسعدان بن مسلم، وسيف بن عميرة، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعبد الرحمن بن أبي نجران، وعبد الرحمن بن حماد، وعبد الله، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن المغيرة، وعبد الله الكاهلي، وعثمان بن عيسى، وعلي، وعلي بن إسماعيل، وعلي بن مهزيار، والقاسم بن عروة، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن إسماعيل، ومعاوية بن عمار، ومنصور، والنضر، ويونس بن عبد الرحمن، والسكوني.
وروى عنه أبو جعفر، وأحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأيوب بن نوح، وسعد بن عبد الله، والعباس بن عامر القصباني، وعلي بن الحسن بن فضال، ومحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن عبد الجبار، ومحمد بن علي بن محبوب، وموسى، وموسى بن القاسم.
وروى عن ابن أبي نجران، وروى عنه محمد بن أحمد.
تفسير القمي: سورة الحج، في تفسير قوله تعالى: (.. وَ مِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلى أَرْذَلِ الْعُمُرِ ..).
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن العباس، عن السكوني.
التهذيب: الجزء ١، باب التيمم وأحكامه، الحديث ٥٧٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن رواها في الباب المتقدم، الحديث ٥٦١، عن العباس بن معروف، عن أبي همام، عن محمد بن سعيد بن غزوان، عنالسكوني، وهو الصحيح، وإن كان الوافي والوسائل عن كل مورد مثله.
روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن بن فضال، عن العباس، عن حماد.
الإستبصار: الجزء ٢، باب وجوب الزكاة في غلات اليتيم، الحديث ٩١.
ولكن في التهذيب: الجزء ٤، باب زكاة أموال الأطفال، الحديث ٧٣.
علي بن الحسن عن حماد، بلا واسطة.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن علي بن محبوب، عن العباس، عن عبد الله بن بكير.
التهذيب: الجزء ١، باب التيمم وأحكامه، الحديث ٥٣٤، والإستبصار: الجزء ١، باب النوم، الحديث ٢٥٤، إلا أن فيه عبد الله بن المغيرة، بدل عبد الله بن بكير، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات، فإن العباس هذا هو العباس بن معروف، كما صرح في الإستبصار، وهو يروي عن عبد الله بن المغيرة، ويروي عنه محمد بن علي بن محبوب كثيرا.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن علي بن محبوب، عن العباس، عن علي بن الحسن، عن سعيد، عن زرعة، عن سماعة.
التهذيب: الجزء ٤، باب أصناف أهل الزكاة، الحديث ١٢٧.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوسائل: علي بن الحسن بن سعيد عن زرعة، والظاهر وقوع التحريف في الجميع، والصحيح علي، عن الحسن بن سعيد، عن زرعة، كما في الوافي، وعلى هذا هو علي بن مهزيار، وهو يروي عن الحسن بن سعيد، ويؤكد ما ذكرناه أن الشيخ(قدس سره) رواها بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن أخيه، عن زرعة، في باب الزيادات في الزكاة من الجزء المذكور، الحديث ٣٠٨، وكذلك في الكافي: الجزء ٣، كتاب الزكاة ٥، باب من يحل له أن يأخذ الزكاة ٤٣، الحديث ٤، فالراوي عن زرعة هو الحسن بن سعيد، لا سعيد ولا علي بن الحسن بن سعيد.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن علي بن محبوب، عن العباس، عن محمدبن الحسن بن أبي خالد.
التهذيب: الجزء ٩، باب وصية الإنسان لعبده، الحديث ٨٨٩.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة، محمد بن الحسين بن أبي خالد، وهو الصحيح الموافق لما في الجزء الخامس، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٤٢٠، والإستبصار: الجزء ٢، باب من أوصى أن يحج عنه مبهما، الحديث ١١٢٩، والجزء ٤، باب من أوصى فقال حجوا عني مبهما، الحديث ٥١٤.