اخترنا لكم : الحسن بن أسد

بصري: من أصحاب الرضا(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤٥).

العباس بن عامر

معجم رجال الحدیث 10 : 247
T T T
قال النجاشي: «العباس بن عامر بن رياح أبو الفضل الثقفي القصباني، الشيخ الصدوق الثقة كثير الحديث، له كتب، أخبرنا محمد بن محمد، عن جعفر بن محمد، قال: حدثني أبي، عن سعد بن عبد الله، عن العباس بن عامر».
أقول: العباس بن عامر القصباني روى عن عبد الرحيم القصير، (و هو من أصحاب الصادقين ع) ذكره الصدوق في المشيخة في طريقه إلى عبد الرحيم القصير، ولا يمكن أن يروي عنه سعد بن عبد الله المتوفى سنة (٣٠١)، إذن فالواسطة ساقطة من كلام النجاشي، ولعله أيوب بن نوح أو الحسن بن علي الكوفي، والله العالم.
وقال الشيخ (٥٢٩): «عباس بن عامر القصباني، له كتاب أخبرنا به أبو عبد الله المفيد (رحمه الله)، عن محمد بن علي بن الحسين بن بابويه، عن أبيه، عن عبد الله بن جعفر الحميري، عن الحسن بن علي الكوفي، وأيوب بن نوح، عنه».
وعده في رجاله: (تارة) من أصحاب الكاظم(عليه السلام) (٣٨)، قائلا: «العباس بن عامر».
و(أخرى) في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٦٥)، قائلا: «العباس بن عامر القصباني: روى عنه أيوب بن نوح».
أقول: تكرر من الشيخ(قدس سره) عد رجل واحد من أصحاب أحد المعصومين، وممن لم يرو عنهم(عليهم السلام)، وفيه مناقضة ظاهرة.
وتوهم أن من ذكره في أصحاب الكاظم(عليه السلام)، مغاير لعباس بن عامر القصباني يندفع بما مر من روايته عن عبد الرحيم القصير، وعن غير واحد من أصحاب الصادق(عليه السلام) .
وقد روى الكشي بإسناده، عن علي بن الحسن، عنه، عن أبان بن عثمان، في عدة مواضع.
وكذا عنه، عن جابر المكفوف، وعن مفضل بن قيس وغير ذلك، وفي بعض هذه المواضع: التصريح بالقصباني.
العباس بن عامر، روى عن علي بن أبي حمزة، وروى عنه الحسن بن عليبن عبد الله بن المغيرة.
كامل الزيارات: الباب ٩٨، في أقل ما يزار فيه الحسين(عليه السلام)، الحديث ٧.
روى عن الربيع بن محمد، وروى عنه عبد الله بن محمد بن خالد، تفسير القمي: سورة الصافات، في تفسير قوله تعالى: (فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتّى حِينٍ).
وطريق الصدوق إليه: أبوه، عن علي بن الحسن بن علي الكوفي، عن أبيه عن العباس بن عامر القصباني.
وأيضا جعفر بن علي بن الحسن بن علي الكوفي، عن جده الحسن بن علي، عن العباس بن عامر القصباني.
وكلا الطريقين ضعيف، أحدهما بعلي بن الحسن، وثانيهما بجعفر بن علي، لكن طريق الشيخ إليه صحيح.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان العباس بن عامر في أسناد عدة من الروايات تبلغ مائة وتسعة عشر موردا.
فقد روى عن أبي جميلة، وأبي الصحاري، وأبي عبد الرحمن المسعودي، وأبان، وأبان بن عثمان، وأحمد بن زرق الغمشاني [الغشاني، وجابر، وجابر المكفوف، وحجاج الخشاب، والحسين بن أبي العلاء، والحسين بن المختار، وحماد بن عثمان، وحميد بن المثنى أبي المغراء، وداود بن الحصين، وربيع بن محمد، وربيع بن محمد المسلي، وربيع المسلي، وسيف بن عميرة، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن جبلة، وعلي بن أبي حمزة، وعلي بن معمر، ومحمد بن إبراهيم الصيرفي، ومحمد بن يحيى الخثعمي، ويونس بن يعقوب، والعرزمي.
وروى عنه ابن زياد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأيوب بن نوح، والحسن بن علي، والحسن بن علي بن عبد الله، والحسن بن علي بن فضال، والحسن بن علي التيمي، والحسن بن علي الكوفي، وسهل بن زياد، وعليبن الحسين، وعلي بن سيف، ومحمد بن الحسين، وموسى بن عمر، والخشاب.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن، عن العباس بن عامر، عن أبي المغراء.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة على الأموات، الحديث ١٠٤٤، والإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة على جنازة معها امرأة، الحديث ١٨٨١، إلا أن فيه علي بن الحسين، بدل علي بن الحسن، والصحيح ما في التهذيب: بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن علي بن الحسن بن فضال، عن العباس بن عامر، عن أبان بن عثمان الأحمر.
التهذيب: الجزء ٤، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث ٦٤١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكنه رواها بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن الحسن بن علي بن العباس بن عامر، عن أبان بن عثمان.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة في السفر، الحديث ٥٤٠، وفي الإستبصار: الجزء ١، باب المتصيد يجب عليه التمام أم التقصير، الحديث ٨٤٢، محمد بن علي بن محبوب، عن الحسن بن علي بن محبوب، عن الحسن بن علي، عن العباس بن عامر، عن أبان بن عثمان، والصحيح ما في الموضع الأول من التهذيب، فوقع التحريف في الموضع الثاني، وفي الإستبصار كما هو واضح.
وروى بسنده أيضا، عن علي بن الحسن، عن محمد بن الوليد، عن عباس بن عامر، عن يونس بن يعقوب.
التهذيب: الجزء ٧، باب ما يحرم من النكاح من الرضاع وما لا يحرم منه، الحديث ١٣٣١.
وهذه الرواية بعينها رواها بعين هذا السند بعدها بفصل حديث، برقم ١٣٣٣، ولكن فيه محمد بن الوليد، والعباس بن عامر بالعطف، ولعله الصحيحلكثرة رواية علي بن الحسن، عن العباس بن عامر، بلا واسطة.
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن أيوب بن نوح، عن العباس بن عامر، قال: سألته عن رجل ..، الحديث.
الكافي: الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب من أوصى بوصية فمات الموصى له قبل الموصي ٩، الحديث ٣.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في الفقيه: الجزء ٤، باب الموصى له يموت قبل الموصي، الحديث ٥٤٢، والتهذيب: الجزء ٩، باب الموصى له بشيء يموت قبل الموصي، الحديث ٩٠٥، والإستبصار: الجزء ٤، باب الموصى له يموت قبل الموصي، الحديث ٥١٧، العباس بن عامر، عن مثنى، قال: سألته ..، الحديث.
ثم إن محمد بن يعقوب روى بسنده، عن علي بن الحسن، عن العباس بن عامر، عن سعد الإسكاف.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الدعاء ٢، باب الحرز والعوذة ٥٧، الحديث ٧.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في سائر النسخ العباس بن عامر، عن أبي جميلة، عن سعد الإسكاف، وهو الصحيح.