اخترنا لكم : محمد بن جعفر بن أميركا

قال ابن شهرآشوب، في معالم العلماء (٧٧٧): «محمد بن جعفر بن أميركاأبو جعفر الكهلان السروي، له عدة كتب، منها: كتاب المجالس، مجموع السروي، مجلدات».

العباس بن معروف

معجم رجال الحدیث 10 : 260
T T T
قال النجاشي: «العباس بن معروف أبو الفضل: مولى جعفر بن عبد الله الأشعري، قمي، ثقة، له كتاب الآداب وله نوادر، أخبرنا أحمد بن علي، قال:حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا محمد بن جعفر بن بطة، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن العباس، بجميع حديثه ومصنفاته».
أقول: لقد سها قلم ابن داود هنا، فكتب عن النجاشي (٨٠٥) من القسم الأول: ما ذكره في العباس بن موسى، ورمز بدل (جش) كلمة (كش)، وهو سهو آخر.
وقال الشيخ (٥٣٠): «عباس بن معروف، له كتب عدة، أخبرنا بها جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله عنه».
وعده في رجاله (تارة) من أصحاب الرضا(عليه السلام)، (٣٤)، قائلا: «العباس بن معروف: قمي، ثقة، صحيح، مولى جعفر بن عمران بن عبد الله الأشعري».
و(أخرى) من أصحاب الهادي(عليه السلام)، قائلا: «العباس بن معروف، قمي».
كذا ذكره الميرزا، والتفريشي، والمولى عناية الله القهبائي، لكن الرجال المطبوع خال عن ذكره في أصحاب الهادي(عليه السلام) .
روى عباس بن معروف، عن علي بن مهزيار، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار.
كامل الزيارات: الباب ١٣، في فضل الفرات وشربه والغسل فيه، الحديث ١٢.
وطريق الصدوق إليه: محمد بن الحسن- رضي الله عنه-، عن محمد بن الحسن الصفار، عن العباس بن معروف.
وأيضا: أبوه- (رحمه الله) -، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى وأحمد بن أبي عبد الله البرقي، جميعا عن العباس بن معروف.
والطريق صحيح إلا أن طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، وبابن بطة.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ مائتين وتسعة وثلاثين موردا.
فقد روى عن أبي جعفر الثاني(عليه السلام)، وعن أبي شعيب المحاملي، وأبي محمد الحجال، وأبي همام، وابن أبي نجران، وابن أبي عمير، وابن سنان، وابن محبوب، وابن المغيرة، وأبان بن عثمان، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وإسماعيل بن سهل، وبكر بن محمد الأزدي، والحسن، والحسن بن علي بن فضال، والحسن بن محبوب، والحسن بن محمد، والحسن بن محمد الحضرمي، والحسين بن يزيد، وحماد، وحماد بن عيسى، وسعدان بن مسلم، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وطلحة بن زيد، وعباد بن كثير، وعبد الرحمن بن أبي نجران، وعبد الله بن بحر، وعبد الله بن المغيرة، وعثمان بن عيسى، وعلي، وعلي بن الحسن، وعلي بن مهزيار، وعلي بن مهزيار الأهوازي، وفضالة، وفضالة بن أيوب، والقاسم، والقاسم بن عروة، ومحمد بن إسماعيل بن بزيع، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن سنان، ومحمد بن يحيى الصيرفي، ومروك بن عبيد، وموسى بن عيسى اليعقوبي، ويونس بن عبد الرحمن، والحجال، والنوفلي، واليعقوبي.
وروى عنه أبو جعفر، وأحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، والحسن بن علي، والحسن بن علي الكوفي، وسعد، وسعد بن عبد الله، وعلي بن إبراهيم، وعلي بن الحسن، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن أحمد بن يحيى الأشعري، ومحمد بن الحسن الصفار، ومحمد بن عبد الجبار، ومحمد بن عبد الحميد، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن موسى، وموسى بن الحسن، والبرقي، والصفار.
اختلاف الكتب
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن العباس بن معروف، عن أبي شعيب المحاملي الرفاعي.
الكافي: الجزء ٧، كتاب القضاء والأحكام ٦، باب النوادر ١٩، الحديث ٣.
ورواها بعينها بسند آخر، عن أبي شعيب المحاملي الرفاعي أيضا، الباب المزبور، الحديث ٢٢.
ولكن في التهذيب: الجزء ٦، باب من الزيادات في القضايا والأحكام، الحديث ٧٩٤، أبو شعيب المحاملي، عن الرفاعي، فوقع التحريف في أحد الموضعين لا محالة.
روى الشيخ بسنده، عن العباس بن معروف، عن الحسين بن محمد.
التهذيب: الجزء ٨، باب السراري وملك الأيمان، الحديث ٧١٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب نكاح المرأة التي بعضها حر وبعضها رق ١٢٣، الحديث ٤، وباب الرجل يشتري الجارية ولها زوج حر أو عبد ١٢٤، الحديث ٦، الحسن بن محمد، بدل الحسين بن محمد، وهو الصحيح الموافق لما رواه الشيخ بنفسه في الباب المزبور، الحديث ٦٩٩.
وروى بسنده أيضا، عن سعد، عن أبي جعفر، عن العباس بن معروف، عن صفوان.
التهذيب: الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٧١٨، والإستبصار: الجزء ١، باب كراهية أن يبصق في المسجد، الحديث ١٧٠٩، إلا أن فيه جعفر، بدل أبي جعفر، والصحيح ما في التهذيب، فإن أبا جعفر هو أحمد بن محمد بن عيسى، ويروي عنه سعد بن عبد الله كثيرا.
وروى بسنده أيضا، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد، عن العباسبن معروف، عن صفوان بن يحيى.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث ٢٤٨، والإستبصار: الجزء ١، باب الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم، الحديث ١١٦٠، إلا أن فيه أحمد ومحمدا، بدل أحمد بن محمد، والصحيح ما في التهذيب، وقد ظهر وجهه.
وروى بسنده أيضا، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، والعباس بن معروف، عن صفوان بن يحيى.
التهذيب: الجزء ٤، باب زكاة مال الغائب، الحديث ٨٧، والإستبصار: الجزء ٢، باب مال الغائب والدين إذا رجع إلى صاحبه، الحديث ٧٩، إلا أن فيه الحسين بن سعيد، عن العباس بن معروف، والصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن سعد بن عبد الله، عن أبي جعفر، عن أبي عبد الله، عن العباس بن معروف، عن علي بن مهزيار.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان، الحديث ٩٠٢، والإستبصار: الجزء ١، باب المصلي يصلي وعليه لثام، الحديث ١٥١٨، إلا أن فيه أبا جعفر، عن العباس بن معروف بلا واسطة، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
ثم إن الشيخ روى بسنده، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن العباس بن معروف، عن الحسن بن علي بن فضال.
التهذيب: الجزء ١٠، باب ديات الشجاج وكسر العظام، الحديث ١١٤٨.
أقول: الظاهر وقوع التحريف فيه، والصحيح محمد بن أحمد بن يحيى، عن العباس بن معروف، بقرينة سائر الروايات، ولعدم وجود لأحمد بن محمد بن يحيى في هذه الطبقة.
وروى بسنده أيضا، عن العباس بن معروف، وعن وهب بن وهب، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث ١٥٣٤.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن الظاهر زيادة الواو في قوله: وعن وهب بن وهب، كما يظهر ذلك بحسب الطبقة، فالصحيح العباس بن معروف، عن وهب بن وهب، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن إبراهيم بن مهزيار، عن علي، عن العباس بن معروف، عن النوفلي.
التهذيب: الجزء ٥، باب الذبح، الحديث ٨٠٥.
كذا في هذه الطبعة والوافي، والوسائل، ولكن في الطبعة القديمة علي بن العباس بن معروف، وهو محرف جزما، كما أشار إليه في الوافي أيضا، ولا يبعد كون (عن العباس بن معروف) محرف (و العباس بن معروف)، بقرينة كثرة رواية محمد بن أحمد بن يحيى، عن العباس بن معروف بلا واسطة.