اخترنا لكم : محمد بن عبد الله بن زيد

الأنصاري: يقال: إنه ولد بعهد النبي(ص)، عداده في المدنيين، من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (٤٥).

العباس بن هشام

معجم رجال الحدیث 10 : 271
T T T
قال النجاشي: «العباس بن هشام أبو الفضل الناشري الأسدي عربي، ثقة، جليل في أصحابنا، كثير الرواية، كسر اسمه فقيل عبيس، له كتب، منها كتاب الحج، وكتاب الصلاة، وكتاب المثالب سماه كتاب خالدات فلان وفلان، وكتاب جامع الحلال والحرام، وكتاب الغيبة، وكتاب نوادر، والرواة كثيرة عنه في هذه الكتب.
أخبرنا أبو عبد الله النحوي الأديب، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا جعفر بن عبد الله المحمدي، عن عبيس، بكتبه.
ومات عبيس- (رحمه الله) - سنة عشرين ومائتين أو قبلها بسنة».
وعده في ترجمة جعفر بن عبد الله رأس المذري من جملة أصحابنا.
وقال الشيخ (٥٤٧): «عبيس بن هشام الناشري له كتاب النوادر، أخبرنابه جماعة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن الحسن، عن أبيه عن محمد بن أبي القاسم، عن محمد بن علي الصيرفي، عنه.
ورواه ابن الوليد، عن الصفار، والحسن بن متيل، عن محمد بن الحسين، والحسن بن علي الكوفي، عنه».
وعده في رجاله (تارة) في أصحاب الرضا(عليه السلام) (٥٧)، و(أخرى) في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٦٨)، قائلا: عبيس بن هشام الناشري، يروي عنه محمد بن الحسين، والحسن بن علي الكوفي.
أقول: تقدم غير مرة أن عد رجل واحد في أصحاب أحد المعصومين، وفي من لم يرو عنهم(عليهم السلام)، فيه مناقضة ظاهرة.
وطريق الشيخ إليه صحيح، وقد سها قلم الأردبيلي فذكر أن طريق الشيخ إليه صحيح في المشيخة، والفهرست، والشيخ لم يذكر طريقه في المشيخة إلى عباس بن هشام، ولا إلى عبيس بن هشام، وتأتي له روايات بعنوان عبيس.