اخترنا لكم : محمد بن سرو

[سرد: روى عن أبي الحسن الثالث(عليه السلام)، وروى عنه عبد الله بن جعفر. التهذيب: الجزء ٥، باب الإحرام للحج، الحديث ٥٧٠. ورواها في الإستبصار: الجزء ٢، باب الوقت الذي يلحق الإنسان فيه المتعة، الحديث ٨٦٥، وقد جزم صاحب المعالم(قدس سره) في المنتقى: الجزء ٢،(ص) ٥٢١، بوقوع التحريف في سند هذه الرواية، وأن الصحيح محمد بن جزك، بدل محمد بن سرو. أقول: ما ذكره(قدس سره) وإن كان يؤيده كثرة رواية عبد الله بن جعفر، عن محمد بن جزك، وعدم وجود روايته عن محمد بن سرو، غير هذه الرواية، إلا أنه لا يمكن الجزم به، ولا سيما مع اتفاق جميع النسخ القديمة والحديثة، على ضبط الرجل بعنوان محمد بن سرو.

عباس الناقد

معجم رجال الحدیث 10 : 274
T T T
روى عن أبي محمد(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن أحمد.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب الجمع بين الصلاتين ٩، الحديث ٦.
أقول: روى الشيخ هذه الرواية بعينها، غير أن فيها عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت من الزيادات، الحديث ١٠٤٩.
والظاهر أن ما في التهذيب محرف، فإن محمد بن أحمد بن يحيى لم يعهد أنيروي عن أصحاب الصادق(عليه السلام) .