اخترنا لكم : إبراهيم بن حمزة الغنوي

مدحه الشيخ المفيد (رحمه الله) في رسالته في الرد على أصحاب العدد، بما يقرب من توثيقه، بل إنه توثيق له في ضمن مدحه لرواة (أن العبرة في الصوم والإفطار بالرؤية وأن شهر رمضان قد يكون تسعة وعشرين يوما). أقول: الرواية ذكرها الشيخ النوري في المستدرك، باب جواز كون شهر رمضان تسعة وعشرين يوما، عن إبراهيم بن حمزة الغنوي، ولكن في التهذيب:الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث ٤٩٩، رواها عن هارون بن حمزة. والله أعلم بالصواب.

عباس الناقد

معجم رجال الحدیث 10 : 274
T T T
روى عن أبي محمد(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن أحمد.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب الجمع بين الصلاتين ٩، الحديث ٦.
أقول: روى الشيخ هذه الرواية بعينها، غير أن فيها عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت من الزيادات، الحديث ١٠٤٩.
والظاهر أن ما في التهذيب محرف، فإن محمد بن أحمد بن يحيى لم يعهد أنيروي عن أصحاب الصادق(عليه السلام) .