اخترنا لكم : الحسن بن عروة

ابن أخت شعيب العقرقوفي، روى عن خاله شعيب، وروى عنه عبد الله بن أحمد. الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب الصلاة في طلب الرزق ٩٤، الحديث ٦، والتهذيب: الجزء ٣، باب من الصلوات المرغب فيها، الحديث ٩٦٨. ورواها الشيخ بعينها بإسناده، عن الحسن بن علي بن فضال، عن عروة ابن أخت شعيب العقرقوفي، عن خاله شعيب. التهذيب: الجزء ٢، باب فضل الصلاة والمفروض منها والمسنون من الزيادات، الحديث ٩٣٩، والصحيح الأول لموافقته لما تقدم عليه من الكافي، والوافي والوسائل عن كل مثله.

عبد الأعلى

معجم رجال الحدیث 10 : 276
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ سبعة وثلاثين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن سويد بن غفلة، وأم فروة.
وروى عنه أبان، وإبراهيم، وإبراهيم بن محمد الأشعري، وأيوب بن الحر، وثعلبة بن ميمون، وجابر، وحارث بن المغيرة، والحسن بن محمد بن خالد بن يزيد، وحماد، وداود بن فرقد، وسيف، وسيف بن عميرة، وصفوان بن يحيى، وعبد الكريم بن عمرو، وعبد الله بن مسكان، ومحمد بن سنان، ومروان بن مسلم، ومعاوية بن وهب، وهارون بن حمزة، ويونس، ويونس بن عبد الرحمن، ويونس بن يعقوب.
ثم إن الشيخ روى بسنده، عن علي بن الحكم، عن عبد الأعلى، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٥، باب ثواب الحج، الحديث ٦٩.
و لكن في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب فضل الحج والعمرة ٢٨، الحديث ٢، علي بن الحكم، عن سيف بن عميرة، عن عبد الأعلى.
أقول: عبد الأعلى في أسناد هذه الروايات، هو عبد الأعلى بن أعين الآتي.
روى عن أبي الخطاب عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه خالد بن يزيد.
تفسير القمي: سورة الليل، في تفسير قوله تعالى: (فَأَمّا مَنْ أَعْطى وَ اتَّقى وَ صَدَّقَ بِالْحُسْنى).
ويحتمل اتحاده مع من بعده.