اخترنا لكم : أبو مالك الحضرمي

روى عن أبي الجارود، وروى عنه معاوية بن حكيم. الكافي: الجزء ٦، باب أن الخمر إنما حرمت لفعلها ٢٢، الحديث ٤ و٥، والتهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة في السفر، الحديث ٥٠١، والإستبصار: الجزء ١، باب مقدار المسافة التي يجب فيها التقصير، الحديث ٧٩٧. وروى عن أبي العباس. الفقيه: الجزء ٣، باب حب النساء، الحديث ١١٥٠. وروى عن أبي العباس البقباق، وروى عن معاوية بن حكيم. التهذيب: الجزء ٨، باب أحكام الطلاق، الحديث ١٩٢، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن المخالف إذا طلق امرأته ثلاثا ..، الحديث ١٠٣٤. وروى عن جميل بن دراج، وروى عنه معاوية بن حكيم. الكافي: الجزء ٦، كتاب الصيد ٤، باب صيد الكلب والفهد ١، الحديث ١٧....

عبد الجليل بن عيسى

معجم رجال الحدیث 10 : 290
T T T
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ العالم أبو سعيد عبد الجليل بن عيسى بن عبد الوهاب الرازي: متكلم، فقيه، متبحر، أستاذ الأئمة في عصره، وله مقامات ومناظرات مع المخالفين مشهورة، وله تصانيف أصولية».
قال الشيخ الحر في ذيله في تذكرة المتبحرين (٤٢٢): «و هذا الشيخ الجليل من مشايخ ابن شهرآشوب، يروي عن أبي علي الطوسي، وقد ذكره في معالم العلماء، فقال: شيخي الرشيد عبد الجليل بن عيسىبن عبد الوهاب الرازي، له كتاب مراتب الأفعال، نقض كتاب التصفح عن أبي الحسين، ولم يتمه».
انتهى.
وقد تقدم نقض كتاب التصفح لأبي الحسين في مؤلفات عبد الجليل بن أبي الفتح، ولا منافاة في كون كل منهما صنف له نقضا، ولا يخفى على مثل ابن شهرآشوب مؤلفات شيخه، ولا على منتجب الدين ذلك.
ويقرب اتحاد الرجلين بأن يكون نسب هنا إلى جده، وهناك إلى أبيه، وحينئذ فذكر منتجب الدين له مرتين لا وجه له مع عدم وجود فاصلة هناك أصلا، ويقرب ما قلناه اتحاد الكنيتين والنسبتين والكتابين وغير ذلك.
أقول: ذكره ابن شهرآشوب في من عرف بلقب أو قبيلة أو بلد (١٠٢١).