اخترنا لكم : النضر

وقع بهذا العنوان في كثير من الروايات، تبلغ مائتين وسبعة عشر موردا، فقد روى عن أبي سعيد، وابن سنان، وابن مسكان، وأبان، وإبراهيم بن عبد الحميد، وزرعة، وشعيب العقرقوفي، وعاصم، وعاصم بن حميد، وعبد الله، وعبد الله بن سنان، والقاسم، والقاسم بن سليمان، ومحمد بن أبي حمزة، وموسى بن بكر، وهشام، وهشام بن سالم، ويحيى بن أبي خالد القماط، ويحيى الحلبي، ويعقوب بن يقطين، ويوسف بن عقيل، والحلبي. وروى عنه أحمد بن الحسن، وأحمد بن محمد، والحسن، والحسين، والحسين بن سعيد، والعباس، ومحمد بن أورمة. &اختلاف الكتب& ثم روى الشيخ بسنده، عن ابن بكير، والنضر، عن القاسم بن سليمان، جميعا، عن عبيد بن زرارة. التهذيب: الج...

عبد الحميد بن أبي الديلم

معجم رجال الحدیث 10 : 293
T T T
روى عنهما (الباقر(عليه السلام)، والصادق)(عليه السلام)، رجال الشيخ في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٧١٥).
وقال قبل ذلك بكثير (٢٠٣): «عبد الحميد بن أبي الديلم النبالي الكوفي»، وقال العلامة في الخلاصة (١٩)، من الباب (١٢) من حرف العين، من القسم الثاني: «هو ابن عم معلى بن خنيس قال ابن الغضائري: إنه ضعيف».
وذكر ابن داود: نحوه (٢٨٤) من القسم الثاني.
أقول: ذكر النجاشي في ترجمة المعلى بن خنيس أن عبد الحميد بن أبي الديلم ابن أخي المعلى بن خنيس، وقال البرقي في أصحاب الصادق(عليه السلام) : «عبد الحميد بن أبي الديلم الغنوي ابن أخي المعلى بن خنيس»، وعلى ما ذكراه لا يصح ما ذكره العلامة، وابن داود من أن عبد الحميد ابن عم المعلى، والله العالم.
ثم إن الوحيد(قدس سره) ذكر في التعليقة أنه مر في سليمان بن خالد رواية تدل على أنه من الشيعة، وفي رواية ابن أبي عمير عنه بواسطة حماد إشعاربكونه من الثقات.
أقول: قد مر غير مرة، أن رواية ابن أبي عمير، عن رجل، مع الواسطة أو بدونها، لا دلالة ولا إشعار فيها بالوثاقة، والرواية التي أشار إليها الوحيد قد تقدمت عن الكشي في ترجمة سليمان بن خالد.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه إسماعيل بن جابر، وعبد الكريم بن عمرو.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب الإشارة والنص على أمير المؤمنين(عليه السلام) ٦٥، الحديث ٣.
وروى عنه إسماعيل بن حازم، وعبد الكريم بن عمرو.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب حج آدم(عليه السلام) ٤، ذيل الحديث ٢.
أقول: في الوافي إسماعيل بن جابر، بدل إسماعيل بن حازم، ولا يبعد صحته بقرينة ما تقدم، وإن كانت الطبعة القديمة والمرآة كما ذكرنا.
وروى عنه إسحاق بن عمار.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير الثياب وغيرها من النجاسات، الحديث ٨٢٧، والإستبصار: الجزء ١، باب الخمر يصيب الثوب، الحديث ٦٧٠.
وروى عنه محمد بن سنان.
الروضة: الحديث ٤٢٧ و٤٣٠.