اخترنا لكم : عبد الرحمن بن يزيد الفارسي

روى عن محمد بن معروف، وروى عنه بسطام بن مرة الفارسي. الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب الهريسة ٦٩، الحديث ١.

عبد الرحمن بن أبي هاشم

معجم رجال الحدیث 10 : 333
T T T
قال الشيخ (٤٧٨): «عبد الرحمن بن أبي هاشم، له كتاب رواه القاسم بن محمد الجعفي عنه، ورواه ابن أبي حمزة عنه».
روى عن داود بن فرقد، وروى محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عمن حدثه، عنه.
كامل الزيارات: الباب ٨، في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، الحديث ٤.
وفي الباب ٥٨، في أن زيارة الحسين(عليه السلام) أفضل ما يكون من الأعمال من الكتاب، الحديث ٦: وصفه بالرزاز [البزاز.
أقول: الظاهر اتحاده مع عبد الرحمن بن محمد بن أبي هاشم البجلي الآتي، وذلك لما يظهر من الكافي والفقيه والتهذيب، من معروفيته بعبد الرحمن بن أبي هاشم، وتكرر في عدة روايات من الكافي وغيره، رواية عبد الرحمن بن أبي هاشم عن أبي خديجة.
والذي يؤكد الاتحاد: أن الروايات الكثيرة في الجوامع والكشي، إنما هي عن عبد الرحمن بن أبي هاشم، والرواية عن عبد الرحمن بن محمد بن أبي هاشم قليلة جدا، فكيف يمكن الالتزام بأن النجاشي ترك ترجمة من له كتاب وروايات كثيرة، وذكر من قلت روايته، وكيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بالإرسال.
طبقته في الحديث
فقد وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ سبعة وأربعين موردا.
فقد روى عن أبي خديجة- روى عنه في اثنين وعشرين موردا-، وأبي هاشم بن يحيى المدائني، وإبراهيم بن أبي يحيى المدائني، وإبراهيم بن أبي يحيى المديني، والحسين بن أبي العلاء، وسابق السندي، وسالم، وسالم أبي خديجة، وسالم بن أبي خديجة، وسالم بن أبي سلمة، وسالم بن سلمة، وسالم بن مكرم، وسالم بن مكرم الجمال أبي خديجة، وسفيان الجريري، وعنبسة، وعنبسة بن بجاد العابدي، والفضل الكاتب، والقاسم بن الوليد العماري، ومحمد بن علي بن أبي حمزة.
وروى عنه سهل بن زياد، وعلي بن الحسن بن فضال، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن علي، ومحمد بن علي الكوفي، ومحمد بن عيسى.
اختلاف الكتب
روى محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسن، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم، عن أبي خديجة.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب نوادر ٤٨، الحديث ٦.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوافي أيضا، ولكن في الوسائل في موضعين من أبواب آداب المائدة، محمد بن الحسين، بدل محمد بن الحسن، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم، عن إبراهيم بن أبي يحيى المدائني.
التهذيب: الجزء ٦، باب ارتباط الخيل وآلات الركوب، الحديث ٣١٠.
ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الدواجن ٩، باب آلات الدواب ٣، الحديث ٥، محمد بن علي، بدل محمد بن يحيى، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن الحسن، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم، عن سالم بن مكرم.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٣٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب كسب الماشطة والخافضة ٣٦، الحديث ٣، وكتاب النكاح ٣، باب النهي عن خلال تكره لهن ١٥٩، الحديث ٤، محمد بن الحسين، بدل أحمد بن الحسن، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن علي، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم، عن القاسم بن الوليد العماري.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٣٤٢.
ورواها بعينها بسنده، عن محمد بن علي، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن القاسم بن الوليد العامري.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٦٠، والصحيح ما في الموضع الأول، لموافقته لما في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب السحت ٤٢، الحديث ٥.
وروى بعنوان عبد الرحمن بن أبي هاشم البجلي، عن أبي خديجة.
الفقيه: الجزء ٤، باب حد اللواط والسحق، الحديث ٨٨.
وروى عنه محمد بن الحسين.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب الذبح ١٨٥، الحديث ٨، والتهذيب: الجزء ٥، باب الذبح، الحديث ٧٤٥، والجزء ١٠، باب حدود الزنا، الحديث ١٥٩، والإستبصار: الجزء ٤، باب ما يوجب التعزير، الحديث ٨١١.
وروى عن سالم أبي خديجة، وروى عنه محمد بن الحسين.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب وقت الظهر والعصر ٥، الحديث ٦، والتهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت، الحديث ١٠٠٠، والإستبصار: الجزء ١، باب أول وقت الظهر والعصر، الحديث ٩٢١، إلا أن فيه سالم مولى أبي خديجة.