اخترنا لكم : عبيد الله بن الوليد الوصافي

قال النجاشي: «عبيد الله بن الوليد الوصافي، عربي، ثقة، يكنى أبا سعيد روى عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله(عليه السلام)، ذكره أصحاب الرجال، له كتاب يرويه عنه جماعة. أخبرني عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن سليمان، قال: حدثنا محمد بن جعفر الرزاز، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، قال: حدثنا محمد بن سنان، عن ابن مسكان، عن عبيد الله بن الوليد بكتابه». وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٠٥)، قائلا: «عبيد الله بن الوليد الوصافي الكوفي». وعده البرقي من أصحاب الباقر(عليه السلام)، قائلا: «عبيد الله بن الوليد الوصافي العجلاني». وتقدم عن الشيخ، والبرقي: أنه وعبد الله ب...

عبد الرحمن بن أعين

معجم رجال الحدیث 10 : 338
T T T
قال النجاشي: «عبد الرحمن بن أعين بن سنسن الشيباني: روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وهو قليل الحديث، له كتاب رواه عنه علي بن النعمان، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر بن سفيان، قال: حدثنا حميد بن زياد، قال: حدثنا القاسم بن إسماعيل، قال: حدثنا علي بن النعمان، عن عبد الرحمن بن أعين، بكتابه».
وقال الشيخ (٤٧٩): «عبد الرحمن بن أعين: له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن القاسم بن إسماعيل القرشي عنه».
وعده في رجاله (تارة) في أصحاب الباقر(عليه السلام) (٢٠)، قائلا:«عبد الرحمن بن أعين أخو زرارة».
و(أخرى) في أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٢٨)، قائلا: «عبد الرحمن بن أعين، مولى بني شيبان، كوفي، يكنى أبا محمد، بقي بعد أبي عبد الله ع».
وعده البرقي من أصحاب الباقر(عليه السلام) .
أقول: من الغريب أن البرقي لم يعده من أصحاب الصادق ع! مع أن له روايات عنه(عليه السلام) .
ثم إنه قد تقدمت عن الكشي: الرواية المعتبرة في ترجمة أخيه حمران الدالة على استقامة عبد الرحمن بن أعين، وإنه مات في حياة أبي عبد الله(عليه السلام) .
أقول: إن بين ما ذكره الكشي من موت عبد الرحمن في حياة أبي عبد الله(عليه السلام)، وما ذكره الشيخ من بقائه إلى ما بعد وفاته(عليه السلام) تهافتا، والظاهر أن ما ذكره الشيخ هو الصحيح، فإن الراوي لكتاب عبد الرحمن هو علي بن النعمان، وهو لم يدرك زمان الصادق(عليه السلام) قطعا، وإنما روى عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، وهو من أصحاب الرضا(عليه السلام)، فلا مناص من الالتزام ببقاء عبد الرحمن إلى زمان موسى بن جعفر(عليه السلام) .
هذا مضافا إلى أن عبد الرحمن بن أعين له روايات عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، على ما يأتي.
ثم إن ما ذكره الشيخ من أن راوي كتاب عبد الرحمن هو القاسم بن إسماعيل القرشي، لا بد من حمله على روايته عنه مع الواسطة، وإلا فالقاسم بن إسماعيل، الذي روى عنه حميد المتوفى سنة (٣١٠) أصولا كثيرة، لا يمكن أن يروي عمن أدرك الباقر(عليه السلام)، وإن بقي إلى زمان موسى بن جعفر(عليه السلام)، فالصحيح ما ذكره النجاشي من رواية القاسم كتاب عبد الرحمن بواسطة علي بن النعمان.
و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، وبالقاسم بن إسماعيل القرشي.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ سبعة عشر موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن موسى(عليه السلام)، وعن علي بن يقطين.
وروى عنه أبو نعيم، وأبان، وحماد، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن بكير، وموسى بن بكير.
ثم إن الصدوق روى بسنده، عن محمد بن سنان، عن عبد الرحمن بن أعين، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٤، باب ميراث أهل الملل الحديث ٧٨٠.
كذا في الإستبصار أيضا: الجزء ٤، باب أنه يرث المسلم الكافر ولا يرثه الكافر، الحديث ٧٩٠.
ولكن في التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث أهل الملل المختلفة، الحديث ١٣٠٥، عبد الله بن أعين بدل عبد الرحمن بن أعين، وهو الموافق للكافي: الجزء ٧، كتاب المواريث ٢، باب ميراث أهل الملل ٣٩، الحديث ٤.
وروى الشيخ بسنده، عن عبد الله بن جبلة، عن ابن بكير، عن عبد الرحمن بن أعين، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث أهل الملل المختلفة، الحديث ١٣١٢، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه يرث المسلم الكافر ولا يرثه الكافر، الحديث ٧١٦، إلا أن فيه أبا بكر بدل ابن بكير.