اخترنا لكم : هاشم بن محمد

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (١٠٥٠): «الشيخ هاشم بن محمد: كان فاضلا، محدثا، كثير الروايات، له كتاب مصباح الأنوار وغيره».

عبد الرحمن بن عبد ربه

معجم رجال الحدیث 10 : 364
T T T
قال الكشي (٢٨٧): «حدثني أبو الحسن حمدويه بن نصير، قال: سمعت بعض المشايخ، يقول: وسألته عن وهب، وشهاب، وعبد الرحمن بني عبد ربه، وإسماعيل بن عبد الخالق بن عبد ربه؟ قال: كلهم خيار فاضلون كوفيون».
أقول: ذكر الكشي قبيل ذلك ما هذا نصه: «قال أبو عمرو: شهاب، وعبد الرحمن، وعبد الخالق، ووهب، ولد عبد ربه من موالي بني أسد، من صلحاء الموالي».
كذا في رجال الشيخ، والكشي المطبوعين، وفي بعض النسخ غيرهما، ولكن في الخلاصة (٢)، من الباب (٢)، من حرف الشين من القسم الأول، والمولى القهبائي في ترجمة شهاب، عن الكشي، قال أبو عمرو: شهاب وعبد الرحيم وعبد الخالق .. (إلخ).
وكذلك في بعض نسخ الكشي، على ما ذكره السيد التفريشي، وفي جميع نسخ النجاشي في ترجمة إسماعيل بن عبد الخالق: عمومته شهاب وعبد الرحيم ووهب .. إلخ.
وبذلك يطمأن بأن ما في بعض نسخ الكشي هنا، وكذلك ما في ترجمة وهب من ذكر عبد الرحمن بدل (عبد الرحيم) تحريف، والصحيح هو عبد الرحيم، ولا وجود لعبد الرحمن بن عبد ربه هذا الذي هو من الموالي.
ثم إن السيد التفريشي استظهر أن عبد الرحمن هذا مغاير لمن تقدمه، وهذا غريب منه، فإن التغاير مقطوع به، فلا يحتمل خلافه، فإن الأول من أصحاب علي(عليه السلام)، وذكر بعضهم أنه قتل مع الحسين(عليه السلام)، وهذا في طبقة إخوته الذين هم من أصحاب الباقر(عليه السلام)، والصادق(عليه السلام)، على أن من تقدم عربي من الخزرج، وهذا من الموالي.
ثم إنه إن تم ما ذكرناه من التحريف في نسخة الكشي، وأن الصحيح هو عبد الرحيم، فلا شك في وثاقته على ما سيجيء، وإلا فهو ممدوح غاية المدح، بل لا يبعد استفادة عدالته من كلام الكشي، والله العالم.