اخترنا لكم : محمد بن عيسى

روى عن يحيى بن أكثم، عن أبي الحسن(عليه السلام)، وروى عنه علي بنإبراهيم. تفسير القمي: سورة يوسف، في تفسير قوله تعالى: (وَ رَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً). وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ألف واثنين وتسعين موردا. فقد روى عن أبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وأبي جعفر الثاني(عليه السلام)، وأبي الحسن علي بن محمد(عليه السلام)، وأبي الحسن الثالث(عليه السلام)، والرجل(عليه السلام)، وعن أبي إسحاق صاحب الشعير، وأبي جميلة، وأبي داود المسترق، وأبي طاهر، وأبي عبد الله المؤمن، وأبي علي بن راشد، وأبي الفضل الشهباني [المشائي، وأبي القاسم الصيقل، وأبي محمد الأنصار...

عبد الرحمن بن محمد بن أبي هاشم

معجم رجال الحدیث 10 : 378
T T T
قال النجاشي: «عبد الرحمن بن محمد بن أبي هاشم البجلي أبو محمد،جليل من أصحابنا، ثقة، ثقة، له كتاب نوادر، أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، عن ابن ثابت، قال: حدثنا القاسم بن محمد بن حسين بن جازم، عنه، به».
وتقدم اتحاده مع عبد الرحمن بن أبي هاشم البجلي المتقدم.
روى عن أحمد بن محسن الميثمي، وروى عنه محمد بن علي.
الكافي: الجزء ١، كتاب التوحيد ٣، باب حدوث العالم ١، الحديث ٢.
كذا في نسختين من التوحيد والمرآة، والطبعة المعربة من الكافي، ونسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى منها: محمد بن محسن، بدل أحمد بن محسن، وفي نسخة ثالثة أحمد بن الحسن، وفي نسخة من المرآة محمد بن الحسن، ولا يبعد صحة نسخة أحمد بن الحسن، فإنه هو الميثمي.
وروى عن عنبسة العابد، وروى عنه محمد بن علي.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب الاعتراف بالذنوب والندم عليها ١٨٨، الحديث ٦.