اخترنا لكم : عاصم بن بهدلة

أبي النجود الكوفي: أحد القراء السبعة، وقراءته عن طريق حفص معروفة مشهورة، وكل ما رأيناه من المصاحف القديمة والحديثة، قد رسم خطه على طبق قراءته. قال حفص: قال لي عاصم: ما كان من القراءة التي أقرأتك بها فهي القراءة التي قرأت بها على أبي عبد الله السلمي، عن علي(عليه السلام)، وما كان من القراءة التي أقرأتها أبا بكر بن عياش، فهي القراءة التي كنت أعرضها على زر بن حبيش، عن ابن مسعود، طبقات القراء: الجزء ١،(ص) ٣٤٨.

عبد الكريم بن عبد الرحيم

معجم رجال الحدیث 11 : 68
T T T
روى عن محمد بن علي، وروى عنه جعفر بن أحمد.
تفسير القمي، سورة الأنعام في تفسير قوله تعالى: (فَلَمّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْءٍ).