اخترنا لكم : عبد الرحمن بن عمران

قال النجاشي: «عبد الرحمن بن عمران: كوفي، له كتاب، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا محمد بن جعفر بن سفيان، عن حميد، عن إبراهيم بنسليمان بكتابه». وقال الشيخ (٤٨٠): «عبد الرحمن بن عمران، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول عن حميد، عن أبي إسحاق إبراهيم بن سليمان الخزاز، عنه. وأراد بالإسناد الأول: جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد. وطريقه إليه ضعيف بأبي المفضل.

عبد الله بن إبراهيم

معجم رجال الحدیث 11 : 84
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن يحيى الخزاز.
التهذيب: الجزء ١٠، باب الحد في السرقة والخيانة، الحديث ٤٣٤.
وفي الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب ما لا يقطع فيه السارق ٤٢، الحديث ٤، والفقيه: الجزء ٤، باب حد السرقة، الحديث ١٤٢، غياث بن إبراهيم بدل عبد الله بن إبراهيم، وهو الصحيح بقرينة رواية محمد بن يحيى الخزاز عنه.
وروى عن جعفر بن إبراهيم، وروى عنه ابن فضال.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الدعاء ٢، باب من لا تستجاب دعوته ٣٢، الحديث ٢.
وروى عن علي بن أبي علي، وروى عنه الحسن بن علي.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب إدخال السرور على المؤمنين ٨٢، الحديث ٤.
وروى عن علي بن أبي علي اللهبي، وروى عنه الحسن بن علي، باب حسن الخلق من الكتاب المزبور ٤٩، الحديث ١٢، وباب الحياء ٥٢، الحديث ٧، والجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب فضل العشاء وكراهية تركه ٤٣، الحديث ١٠.
وروى عمن حدثه، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه أبو محمد الغفاري.
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب النوادر ١٥٩، الحديث ٣١.
أقول: كذا في المرآة أيضا، ولكن في الطبعة القديمة: أبو محمد الغفاري عمن حدثه، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وكتب في ذيله: وهو عبد الله بن إبراهيم وهو الصحيح على ما يأتي.
ثم إن عبد الله بن إبراهيم في أسناد هذه الروايات مشترك بين جماعة، والتمييز إنما هو بالراوي والمروي عنه.