اخترنا لكم : ضريس

ضريس بن عبد الملك. روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه أبان بن عثمان، تفسيرالقمي: سورة الأعراف، في تفسير قوله تعالى: (.. حَتّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِياطِ). وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ تسعة عشر موردا. فقد روى عن علي بن الحسين(عليه السلام) أو أبي جعفر(عليه السلام)، وعن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وعن حمزة بن حمران. وروى عنه أبو جميلة، وأبو خالد القماط، وابن بكير، وابن رئاب، وابن مسكان، وجعفر بن بشير، وحريز، وسيابة، وعبد الله بن بكير، وعلي بن الحكم، وعلي بن رئاب. أقول: ضريس في أسناد هذه الروايات، هو ضريس بن عبد الملك الآتي.

أحمد بن علي بن حكم

معجم رجال الحدیث 2 : 178
T T T
أحمد بن علي الحميري الصيدي.
ابن أيمن الحناط [الخياط وهو قفاعة [فقاعة الخمري [الحميري ذكره النجاشي في ترجمة: حكم بن أيمن.
وذكره الشيخ، في رجاله، في ترجمة محمد بن تمام.
الذي ذكره في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٤٨).
وذكره المولى عناية الله القهبائي، عن رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(عليهم السلام)، قائلا: «أحمد بن علي بن الحكم بن أيمن وهو فقاعة الحمري الصيدي، روى عنه حميد بن زياد».
ولكن الظاهر أنه سهو منه(قدس سره) فإنه غير موجود في نسختنا، ولم يتعرض له العلامة، ولا ابن داود، ومن تأخر عنهما.
وإنما الموجود في النسخ: «أحمد بن علي الحميري» كما يأتي، وكيف كان فالرجل من المعاريف، على ما يظهر من النجاشي، والشيخ.