اخترنا لكم : محمد بن عبيد الله بن زرارة

روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن، عن محمد بن عبيد الله بن زرارة، عن محمد بن أبي عمير. التهذيب: الجزء ٤، باب زكاة الحنطة والشعير والتمر والزبيب، الحديث ٣٦. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: محمد بن عبد الله بن زرارة، وهو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء ٢، باب المقدار الذي تجب فيه الزكاة، الحديث ٤٢، والوافي والوسائل أيضا.

أحمد بن علي الشبلي

معجم رجال الحدیث 2 : 185
T T T
قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٢٥): «الشيخ أحمد بن علي الشبلي العاملي: كان فاضلا، [واعظا عابدا، حافظا، فقيها، محدثا، من المعاصرين، ولما مات رثيته بقصيدة، منها:
لقد جاءني خبر ساءني* * * وأحرق قلبي بنار الحزن
مصاب أخ عالم عامل* * * فتى فاضل كامل ذي لسن
فما ذاق قلبي طعم السرور* * * ولا ذاق جفني طعم الوسن
فصار بغيضا لدي الحبيب* * * وصار قبيحا لدي الحسن
دهاه ردى هد ركن الهدى* * * وأوهن منا المنى والمنن
فآه وأواه من فقد من* * * فقدنا فمن ذا فقدنا ومن
لقد كان عوني على مطلبي* * * ومن يعن بالأمر مثلي يعن
و ذاك هداية أهل الضلال* * * إلى سنن هو خير السنن
فأين فصاحة ذاك اللسان* * * بشرع الفروض وشرح السنن
أناخ الحمام فناح الحمام* * * يبدي فنون الأسى في فنن
و يبكي فيربع تلك الربوع* * * ويدمن تذكار تلك الدمن»