اخترنا لكم : أسعد بن زرارة

أبو أمامة الخزرجي، وهو من النقباء الثلاثة، ليلة العقبة، وله أخوان: عثمان وسعد ابنا زرارة، هو من أصحاب رسول الله(ص) . رجال الشيخ (٣٣). و قال الصدوق، في الخصال في باب (النقباء الاثني عشر) من أبواب الاثنيعشر، الحديث ٧٠: «حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني- رضي الله عنه-، قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، وأحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، عن أبان بن عثمان الأحمر، عن جماعة مشيخة، قالوا: اختار رسول الله(ص)، من أمته اثني عشر نقيبا، أشار إليهم جبرئيل، وأمره باختيارهم، كعدة نقباء موسى(عليه السلام) : تسعة من الخزرج وثلاثة من الأوس، فمن الخزرج: أسعد بن زرارة، والبراء بن...

أحمد بن عمر الحلال

معجم رجال الحدیث 2 : 192
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن عمر الحلال، كان يبيع الحل- يعني الشيرج- روى عن الرضا(عليه السلام)، وله عنه مسائل.
أخبرنا محمد بن علي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد، قال: حدثنا عبد الله بن محمد، عن أحمد بن عمر».
وقال الشيخ (١٠٣): «أحمد بن عمر الحلال: له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد.
عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن أبي القاسم، عن محمد بن علي الكوفي، عن أحمد بن عمر الحلال، ورواه أيضا، ابن الوليد، عن سعد، والحميري، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن علي الكوفي، عن أحمد بن عمر».
وعده في رجاله، تارة من أصحاب الرضا(عليه السلام) (١٩)، قائلا: «أحمد بن عمر الحلال كان يبيع الحل، كوفي، أنماطي، ثقة، رديء الأصل»، وأخرى في: من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٥١)، قائلا: «أحمد بن عمر الحلال، روى عنه محمد بن عيسى اليقطيني».
وعده البرقي: من أصحاب الكاظم(عليه السلام) .
وطريق الشيخ إليه ضعيف، بمحمد بن علي الكوفي.
طبقته في الحديث
فقد وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ اثني عشر موردا: فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن علي بن سويد، وياسر، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى، والحسن بن علي، والحسن بن علي الوشاء، وعلي بن أسباط، ومحمد بن عيسى، وموسى بن القاسم، والوشاء.