اخترنا لكم : داود بن إسحاق

داود بن إسحاق الحذاء. له كتاب رواه عنه الصدوق بإسناده إلى محمد بن سنان عنه. ذكره الأردبيلي في رجاله، عن السيد التفريشي، غير أنها لا توجد في رجال السيد، والله العالم. قال الوحيد(قدس سره) : «للصدوق إليه طريق، وعده خالي ممدوحا لذلك». أقول: تقدم الكلام على ذلك في خالد بن نجيح. روى عن محمد بن الفيض. الفقيه: الجزء ٣، باب المتعة، الحديث ١٣٨٧. وطريق الصدوق إليه: محمد بن علي ماجيلويه- رضي الله عنه- عن عمه محمد بن أبي القاسم، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عنه. والطريق ضعيف. أقول: هو متحد مع ما بعده.

أحمد بن عمر الحلال

معجم رجال الحدیث 2 : 192
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن عمر الحلال، كان يبيع الحل- يعني الشيرج- روى عن الرضا(عليه السلام)، وله عنه مسائل.
أخبرنا محمد بن علي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد، قال: حدثنا عبد الله بن محمد، عن أحمد بن عمر».
وقال الشيخ (١٠٣): «أحمد بن عمر الحلال: له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد.
عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن أبي القاسم، عن محمد بن علي الكوفي، عن أحمد بن عمر الحلال، ورواه أيضا، ابن الوليد، عن سعد، والحميري، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن علي الكوفي، عن أحمد بن عمر».
وعده في رجاله، تارة من أصحاب الرضا(عليه السلام) (١٩)، قائلا: «أحمد بن عمر الحلال كان يبيع الحل، كوفي، أنماطي، ثقة، رديء الأصل»، وأخرى في: من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٥١)، قائلا: «أحمد بن عمر الحلال، روى عنه محمد بن عيسى اليقطيني».
وعده البرقي: من أصحاب الكاظم(عليه السلام) .
وطريق الشيخ إليه ضعيف، بمحمد بن علي الكوفي.
طبقته في الحديث
فقد وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ اثني عشر موردا: فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن علي بن سويد، وياسر، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى، والحسن بن علي، والحسن بن علي الوشاء، وعلي بن أسباط، ومحمد بن عيسى، وموسى بن القاسم، والوشاء.