اخترنا لكم : علي بن حسكة

قال الكشي (٣٧٩- ٣٨٠)علي بن حسكة، والقاسم بن يقطين القميان: «محمد بن مسعود، قال: حدثني محمد بن نصير، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، كتبت إليه: في قوم يتكلمون ويقرءون أحاديث ينسبونها إليك وإلى آبائك، فيها ما تشمئز منها القلوب ولا يجوز لنا ردها إذ كانوا يروون عن آبائك(عليهم السلام)، ولا قبولها لما فيها، وينسبون الأرض إلى قوم يذكرون أنهم من مواليك، وهو رجل يقال له علي بن حسكة، وآخر يقال له القاسم اليقطيني، ومن أقاويلهم أنهم يقولون: إن قول الله تعالى: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهى عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْكَرِ معناها رجل!! لا سجود ولا ركوع، وكذلك الزكاة معناها ذلك الرجل لا عدد درهم ولا إخراج مال، وأشي...

أحمد بن عيسى

معجم رجال الحدیث 2 : 196
T T T
أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري.
روى الشيخ بإسناده، عن أحمد بن عيسى، عن إبراهيم بن أبي محمود.
التهذيب: الجزء ٥، باب الطواف، الحديث ٣٤٣.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة والوافي والوسائل: «أحمد بن محمد بن عيسى»، وهو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء٢، باب استلام الأركان كلها، الحديث ٧٤٣.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن عيسى، عن محمد بن سنان.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبو عبد الله الحسين بن علي ع)، الحديث ١٠٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب فضل زيارة أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) (٢٣٣)، الحديث ٢: «أحمد بن محمد بن عيسى»، وهو الصحيح.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن عيسى، عن موسى بن عبد الملك والحسين بن علي بن يقطين وموسى بن عبد الملك.
التهذيب: الجزء ٧، باب السنة في عقود النكاح، الحديث ١٦٥٩.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ٣، باب إتيان النساء في ما دون الفرج، الحديث ٨٦٩: «أحمد بن محمد بن عيسى، عن موسى بن عبد الملك والحسن بن علي بن يقطين، عن موسى بن عبد الملك»، وهو الصحيح، فوقع التحريف في التهذيب في ثلاثة مواضع، كما هو واضح.
ثم إن الشيخ(قدس سره) بعد ما ذكر الحديث المذكور عقب عليه بقوله: «عنه» في أربع روايات، منها: وعنه، عن معمر بن خلاد، الحديث ١٦٦٠ من الباب المتقدم من التهذيب، والإستبصار: الحديث ٨٧٧ من الباب المتقدم.
ومنها: وعنه، عن ابن فضال، الحديث ١٦٦١، والإستبصار: الحديث ٨٧٠.
ومنها: وعنه، عن معاوية بن حكيم، الحديث ١٦٦٢، والإستبصار: الحديث ٨٧١.
ومنها: وعنه، عن علي بن الحكم، الحديث ١٦٦٣، والإستبصار: الحديث ٨٧٢، من الباب المتقدم من التهذيب والإستبصار.
والضمائر كلها ترجع إلى أحمد بن عيسى، ويظهر الحال فيها مما ذكرنا وإنجميع ذلك في الإستبصار: «أحمد بن محمد بن عيسى»، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، وما في التهذيب محرف.
ثم إن الصدوق(قدس سره) ذكر طريقه إلى ما كان فيه عن زرعة، عن سماعة، وقال: «فقد رويته عن أبي رضي الله عنه، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد ..».
كذا في هذه الطبعة، ولكن في بقية النسخ: «أحمد بن محمد بن عيسى» وهو الصحيح، فأحمد بن عيسى في جميع هذه الموارد محرف.