اخترنا لكم : أبو إسماعيل القماط

روى عن بشار، وروى عنه محمد بن سنان. التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين)(عليه السلام)، الحديث ١١٤.

عبيد بن عبد

معجم رجال الحدیث 12 : 60
T T T
يكنى أبا عبد الله الجدلي- وقيل إنه كان تحت راية المختار-، من أصحاب علي(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٣).
وعده البرقي (تارة) في أولياء أمير المؤمنين(عليه السلام) .
(و أخرى) من خواص أصحابه(عليه السلام) من مضر مقتصرا في كلا الموضعين على قوله: أبو عبد الله الجدلي.
روى (أبو عبد الله الجدلي)، عن أمير المؤمنين(عليه السلام)، قال: دخلت على أمير المؤمنين(عليه السلام) والحسين(عليه السلام) إلى جنبه، فضرب بيده على كتف الحسين(عليه السلام)، ثم قال: إن هذا يقتل ولا ينصره أحد! قال قلت: يا أميرالمؤمنين والله إن تلك لحياة سوء، قال: إن ذلك لكائن!.
كامل الزيارات: الباب ٢٣، في قول أمير المؤمنين في قتل الحسين(عليه السلام)، الحديث ١.
و قال الكشي (٢٩): «حدثنا محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن الحسن بن علي بن فضال، قال: حدثني العباس بن عامر، وجعفر بن محمد بن حكيم، عن أبان بن عثمان الأحمر، عن عبد الرحمن بن سيابة، عن أبي داود، عن أبي عبد الله الجدلي، قال: دخلت على أمير المؤمنين(عليه السلام)، قال: أحدثك تسعة [سبعة أحاديث قبل أن يدخل علينا داخل، قال: فقلت: افعل جعلت فداك، قال: فقال: ما أنف الهدى وعيناه؟ فقلت يا أمير المؤمنين(عليه السلام) قال: وحاجباه الضلالة ومنخراها تبدو مخازيهما في آخر الزمان، قال: قلت أظن والله يا أمير المؤمنين، قال: والدابة وما الدابة؟ عدلها وموضع صدقها والحق بينها والله يهلك ظالمها، والرابعة يقتل هذا وأنت حي لا تنصره قال: فضرب بيده على كتف الحسين(عليه السلام)، قال: قلت والله إن هذه لحياة خبيثة، ودخل، داخل».
أقول: الرواية لا دلالة فيها على ذم أبي عبد الله الجدلي بل إنها تدل على أنه لا يوفق لنصرة الحسين(عليه السلام) خارجا، وأنه استاء لذلك وكان يرى أن الحياة بعد الحسين(عليه السلام) حياة خبيثة.
ثم إن ابن داود عنون الرجل في القسم الأول مرتين، وقال في أحدهما (٩٠٦): «عبيد بن عبد الله أبو عبد الله الجدلي، وقيل إنه كان تحت راية المختار (ي) (جخ)».
وقال في الموضع الآخر بعد ترجمة عبيد بن زرارة (٩٦٤): «عبيد مصغرا ابن عبد مكبرا أبو عبد الله الجدلي، بالجيم والدال المهملة المفتوحتين (ي) (جخ) وقيل إنه كان تحت راية المختار».