اخترنا لكم : جعفر بن عفان [عثمان]

قال الكشي (١٣٤): «جعفر بن عفان [عثمان الطائي:حدثني نصر بن الصباح، قال: حدثني أحمد بن محمد بن عيسى، عن يحيى بن عمران، قال: حدثنا محمد بن سنان عن زيد الشحام، قال: كنا عند أبي عبد الله(عليه السلام)، ونحن جماعة من الكوفيين، فدخل جعفر بن عفان على أبي عبد الله(عليه السلام)، فقربه، وأدناه، ثم قال: يا جعفر، قال: لبيك، جعلني الله فداك، فقال: بلغني أنك تقول الشعر في الحسين(عليه السلام)، وتجيده؟ فقال: له نعم جعلني الله فداك. فقال: قم، فأنشد، فبكى(عليه السلام)، ومن حوله، حتى صارت الدموع على وجهه ولحيته، ثم قال: يا جعفر والله لقد شهدك ملائكة الله المقربون هاهنا، يسمعون قولك في الحسين، ولقد بكوا كما بكينا...

أحمد بن المبارك

معجم رجال الحدیث 2 : 205
T T T
أحمد بن المبارك الدينوري.
قال الشيخ (١١٤): «أحمد بن المبارك، له كتاب».
و قال النجاشي: «له كتاب النوادر، روى عنه أحمد بن ميثم بن أبي نعيم».
طبقته في الحديث
وقع أحمد بن المبارك في إسناد جملة من الروايات.
فقد روى عن أبي عثمان.
وروى عنه أحمد بن محمد بن خالد.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب الفجل ١٢٤، الحديث ٢.
وروى عن الحسين بن أحمد بن المنقري، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الزي والتجمل والمروءة ٨، باب النورة ٤٥، الحديث ٩.
وروى عن الحسين بن الحسن بن عاصم، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الزي والتجمل والمروءة ٨، باب الكحل ٤١، الحديث ٩.
وروى عن صالح بن أعين، وروى عنه يعقوب بن يزيد.
الكافي: الجزء ٦، كتاب صيد الكلب والفهد ٤، باب صيد السمك ١١، الحديث ١٦، والتهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ٢٧.
أقول: هو متحد مع ما بعده.