اخترنا لكم : أبو سعيد الشامي

روى عن صالح بن عقبة، وروى عنه محمد بن علي. الكافي: الجزء ٦، كتاب العقيقة ١، باب ما يستحب أن تطعم الحبلى والنفساء ١٢، الحديث ٥، وباب التفرس في الغلام وما يستدل به على نجابته ٣٧، الحديث ٢، وفيه الراوي مقيد بالهمداني. أقول: لا يبعد اتحاده مع أبي سعيد الرقام المتقدم، لاتحاد الراوي والمروي عنه.

أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي

معجم رجال الحدیث 3 : 32
T T T
أحمد بن محمد بن أبي نصر.
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ زهاء أربعين موردا.
فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن أبي جميلة، وأحمد بن زياد، وحماد بن عثمان، وداود بن الحصين، وداود بن سرحان العطار الكوفي، وعبد الكريم، وعبد الكريم بن عمرو، وعبد الكريم بن عمرو الخثعمي، وعبد الله بن يحيى الكاهلي، وعلي بن أبي حمزة، والمثنى بن الوليد، ومحمد بن سماعة، ومحمد بن الفضيل، والمفضل بن صالح أبي جميلة.
وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن أبي عبد الله البرقي، وأحمد بن محمد بن عيسى، والحسن بن محبوب، وسهل بن زياد، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب.
أقول: هو متحد مع ما تقدم.